Accessibility links

logo-print

مقتل متظاهر رابع في البحرين والشرطة تعلن مقتل أربعة من عناصرها


أعلن مصدر في المعارضة البحرينية مقتل متظاهر رابع السبت متأثرا بجروح أصيب بها خلال تظاهرات الأسبوع الحالي، وقال المصدر الذي ينتمي إلى جمعية الوفاق المعارضة إن عدد قتلى التظاهرات بلغ أحد عشر.

بدورها أعلنت الشرطة في البحرين مقتل أربعة من عناصرها جراء الاشتباكات مع المتظاهرين.

وقد وقعت هذه الحوادث فيما أكد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة أن عملية الإصلاح والتحديث لن تتوقف في البحرين، مؤكدا أن مجتمع بلاده مترابط ومتعاون تسوده الألفة والمحبة.

في موازاة ذلك أعلنت "القيادة العامة لقوة دفاع البحرين" السبت عن "حظر بحري في الشمال والشرق اعتبارا من السبت وحتى إشعار آخر".

ويذكر انه قتل 16 شخصا على الأقل من المتظاهرين ورجال الأمن منذ بدء التحرك الاحتجاجي الذي تقوده الغالبية الشيعية في منتصف فبراير/شباط في المنامة.

ردود فعل منددة

على صعيد آخر، أثارت التطورات الميدانية في البحرين ردود فعل دولية منددة، إذ دعت الولايات المتحدة السلطات البحرينية إلى عدم استخدام العنف ضد المتظاهرين وأعربت عن "قلقها العميق" إزاء اعتقال ناشطين معارضين.

وطالبت واشنطن "القوات الأمنية بممارسة أقصى درجات ضبط النفس" و"بوقف العنف خاصة الموجه ضد الأطباء والمنشآت الطبية".

هذا وتنتشر قوات الأمن البحرينية خارج مجمع السليمانية الطبي في البحرين حيث وردت مزاعم عن مهاجمة أطباء كانون يحاولون إسعاف الجرحى من المتظاهرين. إلا أن الحكومة نفت هذه المزاعم.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أكد لعاهل البحرين في اتصال هاتفي إن الاستخدام المفرط للعنف ضد المتظاهرين قد يشكل انتهاكا للقانون الدولي.

قلق شيعي

هذا وكان قد تحدى آلاف البحرينيين الشيعة الجمعة قرار منع التظاهر وحالة الطوارئ المعلنة في البلاد وتظاهروا في قرى شيعية بالقرب من المنامة، فيما أبقت القوات الأمنية البحرينية قبضتها على البلاد.

وحاول وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن احمد ال خليفة التخفيف من أهمية الانتقادات الأميركية والدولية لبلاده قائلا في مؤتمر صحافي الجمعة "لسنا قلقين من خسارة أصدقاء أو حلفاء".

وتابع "الصورة ما تزال غير واضحة للخارج ونتطلع لتوضيح الأمور أكثر ونحن نتحدث مع حلفائنا كل يوم".

والى جانب الولايات المتحدة، أثارت التطورات في البحرين انتقادات من قبل إيران وزعماء شيعة في العراق وحزب الله الشيعي اللبناني.

وكان رجال دين شيعة بحرينيون قد دعوا خلال الليل المجتمع الدولي والعالم الإسلامي للتدخل من اجل منع وقوع "مجزرة" في المملكة.

وتظاهر السبت آلاف العراقيين من الأحزاب الشيعية في البصرة وبغداد للتنديد بتفريق المحتجين في المنامة وبحكام السعودية والبحرين، فيما تشهد المنطقة الشرقية في السعودية، التي تتركز فيها غالبية الشيعة السعوديين، تظاهرات مستمرة.

XS
SM
MD
LG