Accessibility links

logo-print

المصريون يشاركون بكثافة في استفتاء تاريخي


خرج ملايين المصريين السبت للإدلاء بصوتهم في التعديلات الدستورية ، وشهدت مراكز الاقتراع إقبال غير مسبوق إذ شعر المواطن المصري أن الإدلاء بصوته ضروري لترجيح خيار على آخر.

واستطلع راديو سوا آراء المواطنين الذين شاركوا في الاستفتاء، وقال أحد المشاركين أنه صوت بنعم من أجل تسريع العملية الديموقراطية والاحتكام للصندوق الانتخابي لاختيار ممثلي الشعب.

وقال آخر أنه صوت بنعم من أجل الاستقرار مشيرا إلى إمكانية الاحتجاج مرة أخرى في ميدان التحرير في حال عدم تحقيق مطالب الشعب.

ورأى آخر أنه صوت بلا على التعديلات" لأنها تعطي صلاحيات كبيرة للرئيس" فيما رفضها آخر لأن الجهة الوحيدة المستعدة لخوض أي انتخابات حاليا هي جماعة الإخوان.

ووصف أحد المواطنين التعديلات الدستورية بالعربة القديمة التي تتم المخاطرة بشرائها.

وقال كثير من المواطنين إنهم لم يشاركوا في أي انتخابات من قبل ليس من منطلق السلبية ولكن من منطلق اللامبالاة لمعرفتهم المسبقة بنتائجها أما بعد الثورة فالموقف مختلف ولذلك كان حرصنا على المشاركة في ذلك الاستفتاء لأن صوتنا لن يضيع هباء ولن يتم التلاعب به.

وفى مشهد غير معهود ، توافد آلاف الأطفال بصحبة آبائهم وأمهاتهم إلى لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية على الرغم من أنه لا يحق لهم التصويت، حسبما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأكد العديد من أولياء أمور الأطفال أنهم حرصوا على اصطحاب أطفالهم حتى يعايشوا هذا الحدث الديمقراطي غير المسبوق في تاريخ مصر كي تترسخ في ذاكراتهم أهمية الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي.

وصفت شبكة إن بى سى الإخبارية الأميركية الاستفتاء بأنه يمثل أول اختبار رئيسي لعملية التحول الديموقراطي في مصر .

ونقلت الإذاعة الاسترالية عن بعض المراقبين وصفهم للإقبال على الاستفتاء بأنه غير مسبوق .
XS
SM
MD
LG