Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ترامب ينتقد عبر تويتر السياستين العسكرية والنقدية للصين

السلطات اليابانية تعلن ارتفاع أعداد القتلى والمفقودين إلى 20 ألفا على الأقل


أعلنت الشرطة اليابانية يوم الأحد أن عدد ضحايا الزلزال والتسونامي اللذين ضربا اليابان في 11 مارس/آذار الجاري قد ارتفع إلى 8133 قتيلا و12 آلفا و272 مفقودا.

وقال قائد شرطة مياجي إحدى المناطق الأكثر تضررا بالكارثة في تصريحات نقلتها وكالة أنباء جيجي برس اليابانية إن "هذه الحصيلة يمكن أن ترتفع" مشيرا إلى أن السلطات بحاجة إلى أماكن لحفظ أكثر من 15 ألف جثة.

يذكر أن الزلزال الذي بلغت شدته تسع درجات على مقياس ريختر هو الأقوى الذي يسجل في تاريخ اليابان، وقد تلاه مد بحري دمر قرى ومدنا بأكملها.

أمطار إشعاعية

إلى ذلك، أثارت توقعات هيئة الأرصاد الجوية اليابانية يوم الأحد بهطول أمطار قلقا لدى السكان الذين يخشون أن تتعرض البلاد لأمطار إشعاعية جراء التسرب الإشعاعي من محطة فوكوشيما، لاسيما بعد العثور على آثار للإشعاع في بعض المنتجات الغذائية.

وأكد مساعد مدير مكتب رئيس الوزراء الياباني تيتسورو فوكوياما لشبكة التلفزيون الحكومية "ان اتش كي" أن "المستويات الحالية للإشعاع لا تشير إلى أي ضرر محتمل للصحة".

وخاطب فوكوياما اليابانيين قائلا "لا تقلقوا من الأمطار المتوقعة، واستخدموا المظلات وإذا ابتللتم بالأمطار فقوموا بإزالتها".

وتتوقع هيئة الأرصاد الجوية هطول ثلاثة إلى خمسة ميلليمترات من الأمطار حول محطة فوكوشيما التي تضررت بشكل خطير اثر الزلزال والمد البحري الذي تلاه في 11 مارس/آذار الجاري.

وقالت الهيئة إنها تتوقع كذلك هبوب رياح شرقية خفيفة على المنطقة المحيطة بالمفاعلات النووية المعطوبة على ساحل شمال شرق اليابان.

ويكتسب اتجاه الرياح أهمية كبيرة في قياس احتمال وصول نسب خفيفة من الإشعاع المتسرب من المفاعل إلى أماكن مكتظة بالسكان خاصة في العاصمة طوكيو جنوبا، لاسيما وأن الرياح كانت حتى الآن تهب باتجاه المحيط الهادي في أغلبها مما أبعدها عن المراكز السكنية الرئيسية.

وتقع محطة فوكوشيما داييتشي المنكوبة التي تديرها شركة طوكيو للطاقة على بعد 240 كيلومترا شمالي طوكيو.

ويكافح 300 مهندس داخل منطقة الخطر في محاولة لتبريد المفاعلات التي دمرها الزلزال وموجات المد في 11 مارس/آذار الماضي، وأسفرت حتى الآن عن مقتل 7650 شخصا على الأقل وفقدان نحو 12 آلفا آخرين.

وكان قد تم رصد آثار اشعاع يتجاوز مستويات السلامة الطبيعية يوم السبت في حليب من مرزعة تقع على بعد نحو 30 كيلومترا من المفاعل وفي نبات سبانخ مزروع في مقاطعة ايباراكي المجاورة وذلك في أول اكتشاف لأغذية ملوثة منذ وقوع الكارثة.

وفي غضون ذلك، قالت شركة كهرباء طوكيو (تيبكو) المشغلة لمحطة فوكوشيما النووية إنه "من الصعب" إعادة التغذية بالتيار الكهربائي إلى المفاعل الثاني في المحطة يوم الأحد.

يذكر أن إعادة الكهرباء تعد أمرا أساسيا لإعادة تشغيل المضخات التي تسمح بوصول المياه إلى نظام تبريد المفاعلات النووية.

XS
SM
MD
LG