Accessibility links

logo-print

ناشط سوري يقول إن قوات الأمن قتلت متظاهرا في ثالث يوم للمظاهرات


نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن ناشط في مدينة درعا أن قوات الأمن السورية قتلت متظاهرا وأصابت إثنين إصابات بالغة في اليوم الثالث للمظاهرات التي تشهدها سوريا.

وكانت وكالة الانباء السورية قد أكدت وصول فيصل المقداد نائب وزير الخارجية وتامر الحجة وزير الادارة المحلية إلى درعا لتقديم التعازي بعد وفاة متظاهرين هناك.

وقال علي سواحة المحلل السياسي السوري إن هناك مطالب مشروعة للشعب السوري من أجل الإصلاح والتغيير غير أنها يجب ألا تتطور إلى أعمال عنف وفوضى.

وكان مصدر رسمي سوري قد أفاد الأحد بأن السلطات السورية قررت الإفراج عن مجموعة من الشباب الذين تم اعتقالهم على خلفية التظاهرات التي جرت في درعا، جنوب دمشق، وأوقعت أربعة قتلى وعددا كبيرا من الجرحى.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية سانا عن مصدر مسؤول أن "لم يثبت التحقيق إدانة مجموعة من الشبان وسيتم إطلاق سراحهم فورا".

وأضاف المصدر "أن اللجنة تتابع البحث عن المسببين والفاعلين الحقيقيين" من دون أن تذكر أي تفاصيل إضافية.

وأعلنت السلطات السورية السبت تشكيل لجنة تابعة لوزارة الداخلية كلفت التحقيق في الأحداث "المؤسفة" التي وقعت في محافظة درعا.

وأوضح رئيس الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان عبد الكريم ريحاوي نقلا عن مصادر مقربة من لجنة التحقيق أن "اللجنة التي بدات أعمالها صباح الأحد قررت الإفراج عن معظم الموقوفين المتظاهرين على خلفية هذه القضية".

وأضاف ريحاوي أن "اللجنة تتابع بجدية التحقيقات لمحاسبة كل المسؤولين عن إطلاق النار على المتظاهرين مهما كانت مكانتهم".

وأشار ريحاوي إلى أنه "من المنتظر أن يشمل القرار 15 تلميذا من المرحلة الإبتدائية الذين تم اعتقالهم سابقا على خلفية كتابة شعارات مناهضة للحكومة على الجدران" قبل الأحداث.

منظمات حقوقية تدين السلطات الأمنية

وطالبت منظمات حقوقية سورية الأحد السلطات السورية في بيان مشترك بفتح "تحقيق فوري وشفاف" حول الأحداث التي وقعت في درعا جنوب دمشق "وتقديم المتورطين فيها والمسؤولين عنها إلى القضاء المختص".

وأعربت المنظمات عن "إدانتها واستنكارها للسلوك العنيف وغير المبرر الذي اتبعته السلطات الأمنية السورية أثناء تصديها وتفريقها للتجمع الاحتجاجي السلمي الذي جرى في درعا ظهر الجمعة 18 مارس/آذار".

وأسفرت التظاهرات التي اندلعت في مدن سورية الجمعة عن مقتل أربعة أشخاص وجرح المئات على أيدي قوات الأمن السورية في مدينة درعا جنوب دمشق، وفق مصادر حقوقية، في حين أكد مصدر رسمي أن عناصر الأمن تدخلت بعد أن ألحق "مندسون أضرارا بالممتلكات العامة والخاصة".

هذا وقد تظاهر آلاف السوريين في مدينة درعا مع وصول وفد حكومي لتقديم واجب العزاء لأقارب الضحايا الذين قتلتهم قوات الأمن في المظاهرات التي جرت الأسبوع الحالي للمطالبة بالحرية .

سوريا تخفض مدة خدمة الجيش

وقد أصدر الرئيس السوري بشار الأسد الأحد مرسوما تشريعيا، يقضي بخفضِ مدة خدمة الجيش الإلزامية ثلاثة أشهر فيما أعرب المحتجون على مواقع التواصل الاجتماعي عن امتعاضهم لهذا القرار لأنه لا يدخل ضمن مطالبهم التي أعلنوا عنها والمتمثلة بالحرية والإصلاح.
XS
SM
MD
LG