Accessibility links

logo-print

المعارضة في البحرين تقرر تخفيف شروطها لبدء الحوار مع الحكومة


قررت أبرز أحزاب المعارضة في البحرين تخفيف الشروط التي وضعتها لبدء حوار مع الحكومة يهدف لحل الأزمة في البلاد عقب وصول طلائع من قوات درع الجزيرة لحماية المصالح الحيوية في البلاد.

وقال حزب الوفاق، أبرز أحزاب المعارضة، في بيان له إنه على استعداد لبدء الحوار مع الحكومة، شريطة أن يتم الإفراج عن جميع المعتقلين، وانسحاب القوات الأجنبية التي دخلت الأراضي البحرينية.

وفي لقاء مع "راديو سوا" قال الدكتور فريد مفتاح وكيل وزارة الشؤون الإسلامية إن الحل الأمثل لإنهاء الأزمة التي تمر بها البلاد هو عبر الحوار، مشيرا إلى أن المطالب ليس مطالب الجميع.

ووصف الدكتور فريد مفتاح مطلب المعارضة الخاص بسحب قوات درع الجزيرة بأنه غير شرعي، كما رفض رفضا قاطعا تهديد المعارضة بالاستنجاد بإيران في حال دخلت قوات إضافية من درع الجزيرة في البحرين.

اعتصام أمام مبنى الأمم المتحدة

هذا وقد إعتصم عددٌ من النواب السابقين في البحرين أمام مبنى الأمم المتحدة وسلموا المسؤولين رسالةً يطالبون فيها بالتدخل الفوري لوقف ما أسموه بالإنتهاكات التي ترتكبها الحكومة ضد الشعب. ونفت المعارضة ما أشيع عن تخفيضها سقف مطالبها.

وقال النائب عبد علي محمد من كتلة الوفاق وهي أكبر الكتل المعارضة في البحرين لـ"راديو سوا" إن المعارضة تصرّ على شروطها: "مطالب المعار ضة مشروعة وصحيحة ولا يمكن التراجع عن شئ منها. المعارضة لا زالت تلح على إدخال مطالب إصلاحية تتمثل بالملكية الدستورية ومن أهمها أن تكون الحكومة منتخبة."

وأضاف أن المعارضة وضعت شروطاً جديدة للحوار: "هذا أهم شرط من شروط المعارضة وهو أن تخرج الجيوش الغازية التي وفدت على البحرين وجعلت البحرين في حالة احتلال وأيضا إزالة حالة الحرب التي أعلنتها السلطة على شعبها."

استجواب في البرلمان الكويتي بسبب البحرين

وفي الكويت، قررت كتلة النواب الإسلاميين في البرلمان استجواب رئيس الوزراء بسبب عدم إرسال الكويت قوات إلى البحرين، كما انتقدت الكتلة بشدة إيران بسبب تدخلها في شؤون البلاد الداخلية.

جاء القرار عقب اجتماع عقده التجمع الإسلامي السني في البرلمان، بحث خلاله قرار الكويت التي لم ترسل قوات إلى البحرين ضمن قوات درع الجزيرة، لمساعدة الحكومة في التصدي للمظاهرات المطالبة بإلإصلاحات، وأدت إلى مقتل وإصابة عدد من المتظاهرين.
XS
SM
MD
LG