Accessibility links

تقارير إسرائيلية تتهم حماس بحفر أنفاق للتسلل إلى داخل إسرائيل


قالت مصادر صحافية إسرائيلية يوم الاثنين إن ثمة مخاوف متصاعدة لدى الجيش الإسرائيلي من "الجهود المتزايدة" ممن وصفتها بمجموعات إرهابية فلسطينية تقوم بحفر أنفاق تحت الحدود مع الدول العبرية لاستخدامها للتسلل إلى إسرائيل وتنفيذ هجمات هناك في ضوء ازدياد الاحتمالات من حصول مواجهة ثانية بين إسرائيل وحماس.

ونسبت صحيفة جيروسليم بوست إلى مصادر عسكرية إسرائيلية لم تسمها القول إن "عدد الأنفاق تزايد في السنوات الأخيرة" مشيرة إلى أن ثمة أوامر تم إصدارها لعناصر حركة حماس لحفر "أنفاق إرهابية" على طول الحدود.

وقالت إن حركة حماس قد تم تقسيمها إلى خمسة ألوية موزعة على مناطق شمال قطاع غزة ووسطها ومدن غزة وخان يونس ورفح، مشيرة إلى أن الجيش الإسرائيلي لا يعلم على وجه الدقة عدد الأنفاق التي تم حفرها على طول الحدود مع الدولة العبرية.

وأضافت أن حركة حماس تمكنت في الوقت ذاته من تطوير قدراتها العسكرية وأصبح لديها صواريخ يمكنها الوصول إلى تل أبيب كما تعمل حاليا على تطوير شبكة اتصالات متطورة على غرار شبكة حزب الله في لبنان.

وقال مسؤول في الجيش الإسرائيلي للصحيفة إن "إحدى العقبات الكبيرة التي واجهتها حماس خلال حملة الرصاص المصبوب عام 2008 هو ضعف الاتصالات وعدم القدرة على السيطرة على قواتها من خلال إرسال الأوامر" الأمر الذي دفعها حاليا إلى العمل على تطوير شبكة الاتصالات لديها.

وبحسب المصادر الإسرائيلية، فقد تمكنت الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة منذ الحرب الإسرائيلية في القطاع عام 2008 من زيادة قدراتها العسكرية بما فيها مخزونها من الصواريخ طويلة المدى التي يمكن لبعض منها أن يصل إلى تل أبيب مثل صواريخ "فجر-5" إيرانية الصنع والتي تم تهريبها إلى غزة، كما تمكنت حركتا حماس والجهاد الإسلامي على وجه التحديد من الحصول على صواريخ موجهة مضادة للدبابات.

تهديدات لحماس

وفي الشأن ذاته، هدد نائب وزير الخارجية الإسرائيلية داني ايالون يوم الاثنين قادة حماس بالقتل بعد إطلاق عشرات الصواريخ من قطاع غزة على جنوب إسرائيل.

وقال ايالون للإذاعة الإسرائيلية العامة إنه "إذا قررت حركة حماس تصعيد الوضع فسنضع حدا لذلك، ولدينا عدة مستويات للتحرك قبل إرسال قوات برية إلى قطاع غزة بما في ذلك تهديدات مباشرة ضد قادة حماس".

ووجه ايالون، العضو في حزب إسرائيل بيتنا المتشدد الذي يتزعمه وزير الخارجية افيغدور ليبرمان، تحذيره في حين لا يزال الوضع شديد التوتر عند الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وكان صاروخ أطلق من غزة انفجر الأحد في مدينة عسقلان من دون وقوع ضحايا أو أضرار.

ووقع الهجوم غداة إطلاق كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس حوالى 50 قذيفة على إسرائيل بعد مقتل اثنين من ناشطيها في الأيام الماضية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد حذر في بيان له من أن الدولة العبرية ستتخذ "كل الإجراءات الضرورية" لحماية مواطنيها.

ويأتي التصعيد العسكري بين حماس وإسرائيل في وقت تسعى فيه حماس والسلطة الفلسطينية التي يتزعمها محمود عباس ومقرها رام الله في الضفة الغربية إلى إجراء مصالحة بعد التظاهرات التي طالبت بانهاء الانقسامات الفلسطينية.

XS
SM
MD
LG