Accessibility links

ملك البحرين يعلن إفشال مخطط خارجي يستهدف دول الخليج


أعلن العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة عن إفشال مخطط يحاك ضد بلاده منذ ثلاثين سنة، حسبما أفادت وكالة الأنباء البحرينية.

وقال الملك حمد خلال لقاء مع قيادة قوات درع الجزيرة الخليجية التي أرسلت إلى البحرين للمساهمة في إرساء الاستقرار إنه "إذا نجح هذا المخطط الخارجي في إحدى دول مجلس التعاون الخليجي فقد يعم المخطط ذاته هذه الدول" مؤكدا أن "مثل هذه المخططات لن تمر بسهولة لا في البحرين ولا في أي دولة خليجية".

ولم يسم الملك حمد الجهة الخارجية التي يتهمها بوضع المخطط "لمدة لا تقل عن 20 أو 30 عاما"، ولكن مراقبين يرجحون أن المقصود هي إيران.

وكانت البحرين وإيران قد تبادلتا طرد الدبلوماسيين يوم الأحد مع تصاعد التوتر بينهما على خلفية الاضطرابات التي شهدتها البحرين جراء حركة احتجاجية يقودها الشيعة في المملكة.

وذكر ملك البحرين أن قوات درع الجزيرة التي أرسلت إلى البحرين "ليست للقيام بدور حفظ النظام الداخلي حيث أن هذه القوة قد شكلت بواجب الدفاع العام عن أي بلد من دول مجلس التعاون".

وفي السياق ذاته أكد اللواء مطلق سالم الأزيمع، قائد قوات درع الجزيرة في مقابلة مع "راديو سوا" أن مهمة القوات الخليجية في البحرين تركز على حماية الحدود.

وقال "إننا نؤمن حدود البحرين الخارجية بجزء يسير فقط من قوات درع الجزيرة فنحن دعاة سلام وأمن واستقرار ومحبة في المنطقة" معتبرا أن "الشائعات والأكاذيب لن تساعد ولن تفيد في استقرار المنطقة".

وأضاف الأزيمع أن القوات "على استعداد لصد وتلافي أي تهديد" معتبرا أن "التهديد الخارجي ليس معناه أن تبدأ القوات المعادية بعمل ما ولكن هناك إشارات من هنا وهناك هي عبارة عن إضاءات تحذرنا".

وقال إن "الدولة التي تكون مشغولة في الداخل بأي شيء عليها أن تتخذ الإجراءات والاحتياطات، وهذا ما تفعله كل دول الخليج بما فيها البحرين".

أما عن شرعية وجود هذه القوات في المملكة، فأكد الأزيمع أن تواجد القوات في البحرين "شرعي ويأتي ضمن اتفاقيات دول مجلس التعاون وبناءا على اتفاقيات محددة ومعروفة" مؤكدا أن هذه القوات تتدخل إذا كانت هناك "أي بوادر لأي تهديد خارجي فقط".

XS
SM
MD
LG