Accessibility links

غيتس في روسيا لبحث الملف الليبي والتطورات في الشرق الأوسط


وصل وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس صباح الاثنين إلى روسيا في زيارة تأخرت بسبب بدء العملية العسكرية للتحالف في ليبيا، الأمر الذي انتقدته موسكو.

ووصل غيتس إلى سان بطرسبورغ حيث تحدث في أكاديمية عسكرية قبل إن يتوجه إلى موسكو حيث سيلتقي الثلاثاء نظيره اناتولي سيرديوكوف والرئيس الروسي ديمتري مدفيدف.

وكان مقررا أن يبدأ غيتس زيارته الأحد لبحث التطورات في الشرق الأوسط والوضع في أفغانستان والتعاون حول مشروع الدرع المضادة للصواريخ، لكنه اضطر إلى إرجائها بسبب بدء العملية العسكرية في ليبيا.

والأرجح أن يتقدم الملف الليبي على الملفات الأخرى في هذه الزيارة على خلفية انتقاد موسكو الأحد للتدخل العسكري الغربي في هذا البلد بعدما امتنعت عن التصويت على القرار الدولي 1973 الذي سمح باستخدام القوة ضد نظام معمر القذافي.

واعتبر غيتس في الطائرة التي أقلته إلى روسيا أن "عدم لجوء الروس إلى حق النقض ضد القرار1973 " هو مؤشر إلى تحسن التعاون مع روسيا حول الملفات الدولية الكبرى.

وأشاد خصوصا بالتعاون حول العمليات العسكرية في أفغانستان، قائلا إن "تصميم روسيا على العمل معنا في هذا المجال هو في رأيي استثنائي".

وإذ اقر إمام ضباط في الأكاديمية البحرية في سان بطرسبورغ بتباينات مع موسكو حول مشروع الدرع المضادة للصواريخ في أوروبا، دافع عن تعميق هذا التعاون العسكري مقترحا تعاونا يشمل "تبادل المعلومات حول الصواريخ ووضع قاعدة معطيات مشتركة تتيح مزيدا من الشفافية في شأن خططنا الدفاعية وتدريباتنا".
XS
SM
MD
LG