Accessibility links

الرئيس اليمني صالح يؤكد الصمود رغم موجة استقالة ضباط وديبلوماسيين


أكد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الاثنين انه "صامد" في وجهة الحركة الاحتجاجية التي تطالب بتنحيه وان غالبية الشعب لا تزال تؤيده، وذلك رغم انضمام عشرات المسؤولين إلى المحتجين، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وقال صالح "إننا صامدون والسواد الأعظم من الشعب اليمني مع الامن والاستقرار والشرعية الدستورية".

واعتبر أن "من يدعون للفوضى والعنف والبغضاء والتخريب هم قلة قليلة من مجموع الشعب اليمني". وقد وجه الرئيس اليمني الاثنين رسالة إلى العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز تتعلق بالأوضاع العربية والمحلية، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأوضحت الوكالة أن وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اليمنية ابو بكر القربي توجه الاثنين إلى المملكة العربية السعودية.

وأكد قربي للوكالة قبل مغادرته انه سيسلم خلال الزيارة رسالة من صالح إلى الملك السعودي.

وأشار إلى أن الرسالة "تتعلق بالعلاقات الأخوية الحميمة بين البلدين الشقيقين وآخر التطورات المحلية والعربية".

النظام يفقد أبرز دعائمه

وجاء حديث صالح بعدما فقد نظامه أبرز دعائمه مع انضمام اكبر شيخ قبلي في البلاد إلى "ثورة الشباب" وكذلك عشرات الضباط والمسؤولين على رأسهم اللواء علي محسن الأحمر الذي كان يعد من أبرز وجوه النظام.

وأعلن شيخ مشايخ قبائل حاشد صادق الأحمر في اتصال مع قناة الجزيرة انضمامه إلى الحركة الاحتجاجية المطالبة بتغيير النظام، ودعا الرئيس علي عبدالله صالح إلى "خروج هادى" و"مشرف" من السلطة التي يتولاها منذ 32 عاما.

وقال الشيخ الأحمر للقناة القطرية "أعلن باسم جميع أبناء قبيلتي انضمامي للثورة"، ووجه نداء إلى صالح حتى "يجنب اليمن سفك الدماء ويخرج بهدوء".

كما أكد انه مستعد للوساطة من اجل "خروج مشرف للبلد والأخ الرئيس".

ويشكل هذا الموقف ضربة قوية لنظام الرئيس اليمني الذي طالما اعتمد على دعم التركيبة القبلية لإدارة البلاد.

وفي وقت سابق، أعلن اللواء علي محسن الأحمر الذي يعد من أهم أعمدة النظام اليمني انضمامه إلى الحركة الاحتجاجية مع جميع مرؤوسيه.

سفراء يطالبون صالح بالاستقالة

ويذكر أن سفير اليمن لدى سوريا عبد الوهاب طواف أعلن استقالته من منصبه وانضمامه إلى المعارضين المطالبين بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح. وأعلن ايضا عبد الولي الشميري سفير اليمن في مصرتأييده للثورة. وافات الأنباء ان عدد السفراء اليمنيين الذين طالبوا الرئيس اليمني بالاستقالة بلغ خمسة سفراء

وقال سمير اليوسفي الذي استقال من رئاسة تحرير صحيفة الجمهورية إن الاستقالات تتوالى احتجاجاً على ما يتعرض له المتظاهرون.

ويذكر ان عناصر من الجيش اليمني انتشرت في مداخل ساحة التغيير بالقرب من الجامعة الجديدة في صنعاء حيث يعتصم آلاف المطالبين بتنحي الرئيس علي عبدالله صالح، وذلك بعد إعلان عدد من ألوية وقادة في الجيش تأييدهم لحركة الاحتجاجات الشعبية .
XS
SM
MD
LG