Accessibility links

logo-print

إيران تدعو لخروج القوات الأجنبية من البحرين والمنامة تعلن إفشال مخطط


شدد وزير الخارجية الإيرانية علي اكبر صالحي الأحد على "ضرورة انسحاب القوات الأجنبية" من البحرين، وذلك خلال اتصال هاتفي مع نظيره التركي احمد داود اوغلو تناولا خلاله الوضع الإقليمي، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

ويؤكد التوتر الديبلوماسي بين البحرين وإيران على الدور الاستراتيجي لهذه المملكة الخليجية، حيث تواجه عائلة آل خليفة السنية التي تحكمها منذ حوالى 200 عام معارضة يقودها الشيعة الذي يشكلون غالبية السكان.

وأثار استخدام القوة من قبل السلطات البحرينية للتعامل مع التظاهرات ردود فعل منددة في عدد من الدول. ونظمت تظاهرات مستنكرة من جانب أحزاب وجمعيات شيعية، لاسيما في إيران والعراق والسعودية ولبنان.

المعارضة تطالب بأجواء صحية

على الصعيد الداخلي، جددت المعارضة البحرينية مطالبتها بتهيئة اجواء "صحية" و"سليمة" للحوار مشددة على ضرورة "وقف الاعتقالات واطلاق سراح المعتقلين" و"وقف أعمال القتل" و"الكشف عن مصير مفقودين" .

وقال الامين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية، الفصيل الرئيسي في المعارضة البحرينية، الشيخ علي سلمان في مؤتمر صحافي عقده قادة المعارضة "نحن مع مبدأ الحوار لكننا لن نوقع أوراق استسلام".

وتابع الشيخ الشيعي "ما زلنا متمسكين بمنهجنا السلمي ولم نطلب من الناس النزول الى الشارع" منذ ان انهت القوات الأمنية صباح الأربعاء اعتصاما استمر لحوالي شهر عند دوار اللؤلؤة في المنامة.

إلا انه شدد على أن "الحل الأمني لن يوصلنا إلى أي مخرج"، معتبرا أن "المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية وفي مقدمته الولايات المتحدة لما لها من نفوذ لوقف الانتهاكات" و"ضرورة إيجاد إصلاحات حقيقية في البحرين".

البحرين تعلن إفشال مخطط

هذا وقد أعلنت البحرين "إفشال مخطط " كان يحاك ضدها وضد باقي دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك في خضم أزمة ديبلوماسية بين المملكة الخليجية المدعومة من السعودية والولايات المتحدة والجار الشيعي الكبير إيران.

وقال العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء البحرينية الرسمية ليل الأحد الاثنين إن "مملكة البحرين أفشلت مخططا خارجيا عمل عليه لمدة لا تقل عن 20 او 30 عاما". ولم يسم الملك حمد الجهة الخارجية التي يتهمها .

ويذكر أن طهران والمنامة تبادلت طرد الديبلوماسيين مع تصاعد التوتر بينهما على خلفية الاضطرابات التي شهدتها البحرين جراء الحركة الاحتجاجية المطالبة بالإصلاح السياسي منذ منتصف فبراير/شباط وقتل فيها 16 شخصا على الأقل.

وقد أرسلت السعودية والإمارات وقطر والكويت قوات إلى البحرين التي يربطها جسر بالمنطقة الشرقية السعودية حيث يتركز غالبية الشيعة السعوديين.

وذكر ملك البحرين أن القوات الخليجية التابعة لدرع الجزيرة انتشرت في البلاد "ليس للقيام بدور حفظ النظام الداخلي حيث أن هذه القوة قد شكلت بواجب الدفاع العام عن أي بلد من دول مجلس التعاون".

وتوجه الملك إلى ضباط قوة درع الجزيرة في البحرين قائلا "هذا اليوم هو يوم عيد لرؤيتكم وحضوركم للقيام بالواجب على أكمل وجه وبأسرع ما يمكن وهذه هي عهود ومواثيق وثقتها المحبة والمودة بين شعوبنا وقيادتنا في المنطقة عبر السنين" .

مهمة قوات درع الجزيرة

وقد أكد اللواء مطلق سالم الأزيمع، قائد قوات درع الجزيرة، في مقابلة خصّ بها راديو سوا إن طلائع قوات درع الجزيرة، وصلت البحرين بموجب الاتفاقية الموقعة بين دول الخليج وأن مهمة هذه القوات تركز على حماية حدود البحرين: "نحن فقط نؤمن حدود البحرين الخارجية . نحن دعاة سلام ومحبة وامن واستقرار للمنطقة . الإشاعات والأكاذيب لن تفيد ولن تساهم في استقرار المنطقة ".

وتزامنت تصريحات قائد قوات درع الجزيرة، مع إعلان العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفه أن بلاده أحبطت مؤامرة خارجية، وقال إنه لو كتب لها النجاح فأنها ستشمل دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي هذا الصدد، يقول اللواء مطلق سالم الأزيمع لـ"راديو سوا": "دائما نكون على استعداد لتلافي اي تهديد . هناك اشارات واضاءات تحذير. الدولة التي تكون مشغولة في الداخل عليها ان تتخذ الاجراءات والاحتياطات لامنها الخارجي وهذا ما تفعله مملكة البحرين وكل دول الخليج".

البحرين تندد بتصريحات حسن نصر الله

وقد دانت البحرين الاحد بشدة تصريحات أدلى بها الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله معتبرة انه "يمثل منظمة إرهابية"، وحمّلت الحكومة اللبنانية تداعيات تلك التصريحات مؤكدة انها ستؤثر على العلاقات الثنائية بين البلدين.

وكان نصرالله انتقد في كلمة خلال لقاء أقامه حزب الله السبت المنحى الطائفي الذي اعطي لأحداث البحرين، مستنكرا كذلك إرسال قوات عربية.

وفي مقابل الموقف الايراني، رأت الولايات المتحدة على لسان وزيرة خارجيتها هيلاري كلينتون السبت ان "من حق البحرين السيادي" طلب مساعدة جيرانها من دول الخليج، مجددة دعوتها إلى حل سلمي في البحرين.

وبرر مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي توم دونيلون الأحد التباين في طريقة الرد الأميركي على الاحتجاجات في البحرين وليبيا التي تتعرض لحملة عسكرية دولية، بالقول ان السلطات البحرينية "حاولت الدخول في حوار مع مجموعات معارضة".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي على هامش زيارة رسمية يقوم بها باراك اوباما للبرازيل "لا يمكن مقارنة" الوضع في البحرين بالوضع في ليبيا.

XS
SM
MD
LG