Accessibility links

logo-print

انتقادات حادة لقرار أوباما بالتدخل العسكري في ليبيا من قبل الجمهوريين


ذكرت وسائل إعلام أميركية أنه في الوقت الذي أشاد فيه كبار المسؤولين الأميركيين بنجاح الضربات الجوية الأولية التي قامت بها الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين ضد أهداف محددة في ليبيا، تعرضت إدارة الرئيس اوباما لانتقادات حادة من قبل بعض أعضاء الكونغرس الجمهوريين والمحللين الليبراليين والمحافظين الذين عبروا عن قلقهم من اتساع دائرة الحملة العسكرية ضد ليبيا التي قد تدفع بالولايات المتحدة إلى الانزلاق في حرب أخرى ضد دولة مسلمة.

وقال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام من ولاية ساوث كارولاينا في برنامج "فوكس نيوز" الأحد "إنني لا أعرف ما حدث أخيرا ودفع بالرئيس للتحرك لكنني قلق جدا، لأننا أخذنا المقعد الخلفي بدلا من دور القيادة".

في المقابل، قوبل القرار بدعم العديد من الديموقراطيين، فيما أعرب ائتلاف الديموقراطيين الليبراليين عن اعتراضهم لتجاوز الرئيس لسلطاته بالسماح بتوجيه ضربات عسكرية جوية ضد قوات القذافي دون الحصول على موافقة الكونغرس.

ورفض البيت الأبيض الأحد الانتقادات التي وجهها كبار زعماء الجمهوريين من بطء تحرك الرئيس أوباما في اتخاذ إجراءات حاسمة باستخدام القوة ضد ليبيا.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن المتنافسين الجمهوريين المحتملين للرئاسة في 2012 غالبا ما يسارعون إلى انتقاد أوباما في كل موضوع، لكنهم لزموا الهدوء حول قراره المتعلق بليبيا، ما عدا رئيس مجلس النواب السابق نيوت غينغريتش الذي أصدر بيانا الأحد انتقد فيه العمل العسكري على ليبيا ووصفه بأنه "انتهازية هواة بدون تخطيط"، في إشارة إلى عدم وضوح أهداف الولايات المتحدة من العمليات هناك.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن العسكريين في الإدارة الأميركية يواجهون وابلا من الأسئلة التي أثارها أعضاء في الكونغرس وخبراء من الخارج وصحافيون حول حدود مشاركة أميركا وأهداف العمليات خاصة إذا لم يستسلم القذافي.

وأضافت الصحيفة أنه يبدو أن الدور البارز الذي تلعبه الولايات المتحدة في قيادة وتنفيذ هجمات التحالف على ليبيا يمتد إلى ما هو أبعد من وصف الرئيس باراك أوباما "بالمهمة المحدودة" التي تلعب فيها بلاده دور الداعم فقط، في وقت يشدد كبار المسؤولين العسكريين على خطط للتخلي عن القيادة والسيطرة لشركائهم في التحالف خلال أيام مع عدم نشر أي قوات برية.

وقال الأدميرال مايك مولن رئيس هيئة أركان المشتركة في برنامج "واجه الأمة" الذي تبثه شبكة CBS التلفزيونية إنه "تمت مناقشة الكثير من الخيارات، لكنني أعتقد بأنه من غير المؤكد كيف سينتهي الأمر"، مكررا خلال خمس برامج حوارية تحديد المهمة وأهدافها، ومضيفا "أن الظروف على الأرض ستحدد ما سنذهب إليه في المستقبل"، وفقا لما ذكرته الشبكة.

وأوضح مولن خلال برنامج "واجه الصحافة" الذي تبثه محطة NBC عن امكانية انتهاء العمليات ببقاء القذافي في السلطة، أجاب مولن "هذا بالتأكيد أحد الاحتمالات".

من جهته، قال مستشار الأمن القومي توماس دونلون للصحافيين إن قيادة العمليات ربما تؤول إلى الناتو خلال "أيام وليس أسابيع"، واصفا هدف المرحلة الأولى من العمليات بـ "الواضح جدا" وهو حماية المدنيين الليبيين ومنع التهديد المباشر لهم.

وفي سياق متصل، قال وزير الدفاع روبرت غيتس الأحد لمرافقيه من الصحافيين خلال زيارته الحالية إلى روسيا، إنه يؤيد نهج الرئيس أوباما ودافع عن شكوكه قبل إصدار أوامره ببدء العمليات العسكرية.

يشار إلى أن القوات الجوية الدانمركية والكندية والبلجيكية والبريطانية والفرنسية تشارك في فرض الحظر الجوي فوق ليبيا.
XS
SM
MD
LG