Accessibility links

وزير خارجية البحرين يبحث أزمة بلاده في تركيا


بحث وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن حمد آل خليفة الثلاثاء الأزمة التي تمر بها بلاده مع نظيره التركي أحمد داود أوغلو، خلال زيارة إلى تركيا التي بدأت اتصالاتها مع السعودية وإيران لتخفيف حدة التوتر.

وتأتي الزيارة بعدما وصف وزير خارجية تركيا الوضع في البحرين بالحرج للغاية، وقد ينتج صراعا بين الشيعة والسنة في المنطقة والعالم بأسره.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، وصف الدكتور وليد فارس، مستشار الكونغرس الوضع في البحرين بالخطير للغاية.

وقال "البحرين ليست فقط مسألة داخلية، إنها مترابطة داخليا مع الصراع الإقليمي. على السلطة أن تعطي المجال وتفتح الباب أمام الحريات والتعبير والإصلاح من ناحية، ولكن يبدو لنا أن بعض قطاعات المعارضة لا يهمها هذا الموضوع. يهمها تعديل ميزان القوى في المنطقة لمصلحة قوى خارجية، تحديدا هي إيران".

كما وصف الاستعانة بقوات درع الجزيرة بأنه قرار صائب، لكنه شدد أيضا على أن الوضع في البحرين يحتاج إلى إصلاحات جذرية.

وقال "المطلوب عمليا مواجهة الموضوع بإصلاحات حقيقية حتى ولو تدخلت مؤسسات عالمية لمساعدة البحرين على هذا الموضوع. ولكن بنفس الوقت قطع الصلة ما بين الأزمة الداخلية والعملية الإقليمية الخارجية التي باتت واضحة مؤخرا".

وقد أرسلت السعودية والإمارات وقطر والكويت قوات إلى البحرين التي يربطها جسر بالمنطقة الشرقية السعودية حيث يتركز غالبية الشيعة السعوديين.

البحرين تعلن إفشالها مخططا خارجيا

وقد أعلنت البحرين الاثنين إفشال ما وصفته بالمخطط الذي كان يحاك ضدها وضد باقي دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة إن البحرين أفشلت مخططا خارجيا تم الإعداد له لمدة لا تقل عن 20 أو 30 عاما.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية والأمن الوطني في مجلس النواب البحريني عادل المعاودة في تصريح لـ"راديو سوا" بهذا الشأن "ظهرت خيوط مؤامرة وتخطيطات وأسلحة. والآن الحكومة بدأت تنظف هذه الأمور. ونحن نتوقع أنها ستعلن كما هو الحال دائما".

المعارضة تنتقد التصريحات

وفي المقابل، انتقد القيادي في جمعية الوفاق المعارضة اتهامات الحكومة.

وقال لـ"راديو سوا" "البحرين درجت واعتادت من 1980 حتى الآن 2011، أكثر من 30 سنة والبحرين حين تحدث أي حركة في البحرين أول دولة تتهم فيها هي إيران لأن البحرين فيها أغلبية شيعية مضطهدة مظلومة. هذا منطق المؤامرة ووضع الأمور على الشماعة الإيرانية هذه أسطوانة مشروخة وقديمة".

"الموقف الأمني بالبحرين مطمئن ومستقر"

هذا، وقد أعلنت وزارة الداخلية البحرينية الاثنين أن الموقف الأمني بشكل عام في المملكة "مطمئن ومستقر" مع عودة الحياة إلى طبيعتها، وفق ما نقلته وكالة أنباء البحرين الرسمية.

وقالت الوزارة "هناك انتشار أمني مكثف في جميع محافظات المملكة مع تسيير الدوريات في جميع الشوارع والطرق"، مضيفة "وستعمل الوزارة على تكثيف التواجد الأمني على مدار الساعة في جميع المناطق والأحياء السكنية على حد سواء من اجل حماية المواطنين والمقيمين".

وأكدت الوزارة أنه "تمت إزالة العديد من الحواجز والمتاريس والأسلاك الشائكة وأعمدة الإنارة التي تم إتلافها من أجل استخدامها من قبل الخارجين عن القانون ببعض مناطق المحافظة الشمالية لإعاقة قوات الأمن"، مضيفة "علما بأنه أثناء قيام قوات الأمن بعملها خرجت مجموعة تخريبية من اجل منعها مما دفع تلك القوات إلى التعامل معها"، حسب الوكالة.

XS
SM
MD
LG