Accessibility links

logo-print

العيسوي يلتقي أفرادا من الشرطة ومدنيين تظاهروا أمام مقر الوزارة


التقى وزير الداخلية المصرية منصور العيسوي أفرادا من الشرطة والعاملين المدنيين الذين تظاهروا الثلاثاء أمام مقر الوزارة ووعدهم ببحث مطالبهم، والعمل على تلبيتها بأسرع وقت ممكن.

وقال العيسوي للمتظاهرين إنه استعرض يوم الاثنين التقارير التي قدمتها اللجان المشكلة من داخل الوزارة لبحث مشاكل المتظاهرين ومطالبهم تمهيدا لدراستها بشكل مستفيض وسرعة حلها، إلا أنه لم يكشف عن فحوى هذه التقارير والنتائج التي توصلت إليها.

وتعهد بالعمل على "سرعة حل مشاكل العاملين ضمانا لعودتهم لأعمالهم من أجل تحقيق رسالة الأمن النبيلة في حماية أمن واستقرار الشارع المصري"، حسبما قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

ووعد وزير الداخلية المتظاهرين بتوفير رعاية صحية واجتماعية ومادية أفضل لهم ولأسرهم، باعتبارهم جزء من منظومة العمل الأمني للبلاد.

وكان رجال القوات المسلحة وقوات من الأمن المركزي قد طوقوا مبنى وزارة الداخلية لمنع المتظاهرين من أفراد الشرطة والعاملين المدنيين بها من اقتحام المبنى.

وجدد المتظاهرون مطالبهم بتحسين أوضاعهم الوظيفية والمعيشية بزيادة مرتباتهم وبدلاتهم وحوافزهم، بالإضافة إلى تحسين مستوى الرعاية الصحية لتشمل أسرهم.

وطالب المتظاهرون بمقابلة العيسوي لتحقيق تلك المطالب التي سبق أن وعد الوزير السابق اللواء محمود وجدي بالاستجابة لها.

يذكر أن العيسوي كان قد أصدر قرارا قبل أيام بزيادة البدلات والحوافز المستحقة لجهاز الشرطة، وبتشكيل لجان لبحث مطالب واقتراحات قدمتها هيئة الشرطة من ضباط وأفراد وعاملين مدنيين بالداخلية.

XS
SM
MD
LG