Accessibility links

كرزاي يعلن تسلم القوات الأفغانية مهام الأمن في ثلاث ولايات هذا العام


أعلن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي يوم الثلاثاء أن قوات حلف شمال الأطلسي NATO ستسلم قوات بلاده المسؤوليات الأمنية في ثلاث ولايات وأربع مدن خلال العام الجاري.

وتأتي الخطوة تماشيا مع الخطة التي أعلنها الرئيس باراك أوباما بعد أقل من عام من توليه السلطة، والتي أكد فيها أن الولايات المتحدة ستبدأ في تسليم المهام الأمنية التي تتولاها قوات الناتو إلى الأفغان مع حلول يوليو/تموز المقبل، بهدف نقل السلطات الكاملة إلى الأفغان بحلول نهاية عام 2014.

وأوضح الرئيس الأفغاني أن بلاده ستتولى المسؤولية الكاملة عن الأمن في ولاية بنجشير في الشمال وولاية باميان في الوسط وولاية كابل باستثناء مقاطعة سوروبي المضطربة التي ينتشر فيها جنود فرنسيون.

وقال كرزاي إن القوات الأفغانية ستتسلم المسؤولية الأمنية عن أربع عواصم ولايات هي هرات في ولاية هرات الغربية ومزار شريف في ولاية بلخ الشمالية ومهترلام في ولاية لغمان الشرقية ولشكر كاه عاصمة ولاية هلمند أحد معاقل طالبان في جنوب البلاد.

وأضاف أن الشعب الأفغاني لم يعد يريد أن يتولى آخرون مسؤولية أمنه، غير أنه أقر في الوقت ذاته بصعوبة المهمة.

واعتبر كرزاي أن العام الجاري يشكل "منعطفا في عملية بناء الحكومة وإرساء السلام في أفغانستان التي عانت أكثر من 30 عاما من النزاعات".

يذكر أن العلاقات بين كرزاي وحلفائه الغربيين قد شهدت توترا جديدا خلال الأسابيع الماضية عندما اتهمت كابل قوات الناتو بقتل أكثر من 70 مدنيا في عمليات قصف جوي شرق البلاد.

وتخوض القوات الدولية التابعة لحلف الناتو، والتي يبلغ قوامها نحو 140 ألف جندي ثلثيها من القوات الأميركية، قتالا شرسا ضد قوات حركة طالبان والقاعدة والمتحالفين معهما منذ نهاية عام 2001 وتقر في بعض الأحيان بارتكاب أخطاء غير مقصودة في عمليات تسفر عن سقوط ضحايا بين المدنيين.

XS
SM
MD
LG