Accessibility links

logo-print

الشرطة التركية تعثر على بنادق على متن طائرة شحن إيرانية أرغمت على الهبوط في ديار بكر


قالت مصادر قضائية وفي الشرطة التركية الثلاثاء إن السلطات التركية عثرت على بنادق على متن طائرة الشحن الإيرانية التي أرغمت على الهبوط مساء السبت في دياربكر الواقعة في جنوب شرق تركيا، وخضع طاقمها للاستجواب من قبل الشرطة.

وكانت الطائرة التي أقلعت من طهران متوجهة إلى حلب شمال سوريا قد أرغمت على الهبوط السبت في ديار بكر لتفتيش حمولتها التي كانت أعلنت أنها تتألف من قطع لغيار السيارات.

وقال مصدر في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية إنه عثر على متن الطائرة على صندوق يحتوي على بنادق رشاشة.

وقال المصدر إن طاقم الطائرة وعددهم سبعة، أفادوا في أقوالهم بعد اقتيادهم إلى مركز للشرطة إن وجود الأسلحة أمر روتيني ولأسباب أمنية، من باب الاحتياط.

وقال مصدر قضائي إن طاقم الطائرة لم يخضع لملاحقة جزائية وإنه تم فتح تحقيق "إداري" لتحديد ما إذا كان وجود الأسلحة يتطابق مع الأعراف الدولية.

وصادرت السلطات التركية الأسلحة وسمحت للطائرة باستئناف رحلتها إلى سوريا.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية التركية إن التفتيش "عملية روتينية" في إطار الإذن بالتحليق المرفق بشرط الهبوط لأسباب فنية، من دون مزيد من التوضيح.

ورفضت السفارة الإيرانية في تركيا الإدلاء بأي تعليق.

وكانت وكالة الأنباء التركية "دوغان" قد أفادت في وقت سابق أن السلطات التركية عثرت على أسلحة وذخائر على متن طائرة الشحن الإيرانية وأنه تم توقيف طاقمها.

وهذه ثاني طائرة شحن إيرانية ترغم على الهبوط في تركيا للتحقق من حمولتها في اقل من أسبوع.

وقامت السلطات التركية الأسبوع الماضي بتفتيش طائرة متوجهة من طهران إلى حلب قبل أن تسمح لها بالسفر مجددا لكن بدون الإشارة إلى أي وضع غير طبيعي، بحسب متحدث باسم وزارة الخارجية التركية.

وقالت صحيفة "اكسم" التركية إن الطائرتين أرغمتا على الهبوط في تركيا نزولا عند طلب أميركي أفاد أنهما تنقلان "معدات عسكرية أو نووية تدعو للشبهة".

وقد أرغمت العديد من الطائرات الإيرانية على الهبوط في ديار بكر لتفتيشها منذ يونيو/حزيران 2010، اثر طلب أميركي، وفق الصحيفة.

وتخضع إيران التي تشتبه الدول الغربية بأنها تسعى لحيازة القنبلة الذرية، لعقوبات وحظر دولي على الأسلحة.
XS
SM
MD
LG