Accessibility links

logo-print

رئاسة الاتحاد الأوروبي تقول إن الضربات الجوية على ليبيا ساعدت على تفادي الأسوأ انسانيا


أكدت الرئاسة المجرية للاتحاد الأوروبي الثلاثاء في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية أن الضربات الجوية التي يشنها التحالف الدولي على ليبيا "سمحت بتفادي الأسوأ" على الصعيد الانساني.

وقال وزير الخارجية المجرية يوناس مارتوني من مدينة السلوم المصرية على الحدود مع ليبيا التي زارها يوم الثلاثاء "تم تفادي الاسوأ بفضل ضربات التحالف الدولي. في حال لم تبدأ السبت لكان مئات آلاف الاشخاص قد نزحوا".

وكانت قوات الزعيم الليبي معمر القذافي قد وصلت على مشارف بنغازي معقل الثوار في شرق ليبيا عندما بدأت الغارات الجوية مما أدى إلى وقف هجومها.

واشاد الوزير ب"جهود فرنسا وبريطانيا والدول الاخرى المشاركة في التحالف الدولي" الذي أحدث انقسامات داخل الاتحاد الاوروبي.

وذكر بأن الوضع عند الحدود المصرية-الليبية "تحت السيطرة" لكن "يمكن أن يكون هناك مشاكل غذائية لأن أسعار المواد الغذائية تضاعفت".

وأوضح "نحن هنا من أجل الحصول على معلومات ولنرى ما يمكننا اقتراحه من الناحية الانسانية وبالنسبة إلى الهجرة".

وأضاف أن "نحو الف لاجىء من الدول الافريقية على الحدود. المشكلة انهم لا يحملون بطاقات هوية وعلينا ايجاد حلول لذلك".

وقال إن عددا من الليبيين لجأوا أيضا إلى مصر "لكنهم بدأوا يعودون إلى بلادهم لان الوضع تغير".

ورافقت الوزير المجري المفوضة الاوروبية المكلفة شؤون الهجرة سيسيليا مالمستروم. وسيجتمع ممثلا الاتحاد الاوروبي الثلاثاء مع المسؤولين المصريين.

XS
SM
MD
LG