Accessibility links

logo-print

أنباء عن صد الجيش اليمني هجوما شنه مسلحون على قاعدة عسكرية


كشف مسؤول يمني طلب عدم الكشف عن هويته، أن قوات الجيش تمكنت من صد هجوم شنه مسلحون يُعتقد أنهم ينتمون لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، على إحدى القواعد العسكرية، مما أسفر عن مقتل 12 مسلحاً على الأقل، وإصابة نحو خمسة آخرين.

ورفض المسؤول اليمني، نظراً لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام، الإفصاح عن مزيد من التفاصيل بشأن الهجوم. يأتي هذا الهجوم بعد قليل من اللقاء الذي عقده الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، مع قادة القوات المسلحة، بحضور نائبه عبد ربه منصور هادي، والذي جاء في أعقاب إعلان عدد من قادة الجيش انضمامهم لـ"الثورة الشبابية السلمية"، المطالبة برحيل نظام الرئيس صالح.

وحذر صالح، في كلمة له الثلاثاء خلال اجتماعه مع قادة الجيش، من أن أي محاولة للوصول إلى السلطة بطريقة الانقلابات ستؤدي إلى حرب أهلية، وقال إن الفرصة مازالت سانحة للقادة العسكريين الذين أعلنوا انضمامهم للثورة، للعودة إلى الجيش. كما اتهم الرئيس اليمني الشباب الثائر في بلاده، بأنهم وقعوا تحت تأثير ناصريين وشيوعيين وحوثيين وغيرهم، وأنهم مغرر بهم، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

استبعاد نجاح وساطة سعودية

وقد استبعدت المعارضة اليمنية نجاح وساطة سعودية دعا إليها الرئيس اليمني علي عبد الله صالح للوصول إلى مخرج للأزمة مع تصاعد حركات الاحتجاج المطالبة بتنحيه. وصرح محمد الصبري القيادي في تجمع اللقاء المشترك لـ"راديو سوا" بأن الرئيس صالح لن يغامر بتحدي إرادة الشعب اليمني وأن موازين الثورة غيرت قواعد اللعبة بالنسبة لعلاقات الرئيس بالخارج.

واستبعد الصبري أن يشهد اليمن حربا أهلية بعد تنحي الرئيس متهما صالح "بتخطيط وإدارة الحروب الأهلية وتنظيم القاعدة ". وأِضاف أن "أبناء اليمن والقوات المسلحة لن ينجروا إلى هذا المخطط الذي يديره الرئيس الذي انتهت شرعيته" على حد قوله.

وفي المقابل، أشار أحمد الحـُبيشي، رئيس تحرير صحيفة الرابع عشر من أكتوبر اليمنية، في تصريح لـ راديو سوا"، إلى أن "الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول الخليج يمتلكون القدرة على إيجاد مخرج للأزمة بما يمتلكونه من علاقات قوية مع النظام وأوراق ضغط".

وزعم الحـُبيشي إلى أن "كثيرأ من القوى التقليدية والقبلية ومراكز القوى العسكرية التجارية اختطفت الحركة الاحتجاجية" التي وصفها بــ"حصان طروادة" من أجل "إعادة إنتاج نفس النظام بطريقة مختلفة".

ودعا رئيس تحرير صحيفة الرابع عشر من أكتوبر إلى الأخذ بمبادرات الرئيس اليمني قائلا إن "ما تبقى من النظام هو الجزء الذي يمكن التعويل عليه لإعادة بناء النظام لبناء دولة حديثة على قاعدة المبادرات التي أعلنها رئيس الجمهورية".

XS
SM
MD
LG