Accessibility links

مقتل شخص وإصابة 30 آخرين على الأقل في انفجار قرب المدخل الرئيسي للقدس


أسفر انفجار استهدف يوم الأربعاء حافلتي ركاب إسرائيليتين قرب المدخل الرئيسي لمدينة القدس عن مقتل شخص واحد وإصابة 30 آخرين على الأقل بجروح بينهم اثنان في حالة خطيرة، حسبما قالت مصادر إسرائيلية، فيما أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو عن إلغاء زيارة كان سيقوم بها إلى روسيا.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن سيدة قد توفيت جراء إصابتها بجروح بالغة في الانفجار.

ونقلت الإذاعة عن مصدر في الشرطة لم تسمه القول إنه من المرجح أن تكون العبوة الناسفة قد تم تشغيلها بواسطة جهاز للتحكم عن بعد.

وبدورها قالت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبه سمري لقناة "الحرة" إن الانفجار ناجم عن قنبلة تم وضعها داخل حقيبة ألصقت في هاتف عمومي.

وأضافت أن قوات الشرطة قامت بإغلاق المكان وتنفيذ عملية تمشيط وإجراء تحقيقات أولية للوقوف على ملابسات الانفجار رافضة التكهن بالجهة التي تقف وراءه.

وبدورها نقلت صحيفة هآرتس عن شاهدة عيان كانت متواجدة في المكان وقت الانفجار قولها إنها سمعت دوي انفجار قوي بالقرب من محطة الحافلات المركزية، دوت بعده صفارات الإنذار، وسرعان ما انتشرت قوات الأمن في المكان.

وقالت هآرتس إن قوات الأمن قامت بإغلاق مدخل مدينة القدس، وتمشيط المنطقة بحثا عن أجسام مشبوهة.

من ناحيتها، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن شهود عيان رأوا أشخاصا ممددين على الأرض وقد غطتهم الدماء والعديد من السيارات والحافلات بنوافذ مكسورة. فيما أفادت معلومات نشرتها وسائل إعلام إسرائيلية أن ثلاثة من الجرحى إصاباتاهم خطيرة.

ونقلت القناة التلفزيونية الإسرائيلية الثانية عن مصادر طبية أن أربعة من المصابين في حالة خطرة واثنين في حالة متوسطة.

وذكر شهود عيان أن الانفجار وقع عند الحافلتين 74 و14 كانت إحداهما متجهة إلى مستوطنة معاليه ادوميم اليهودية القريبة من القدس الشرقية.

وقد أصدر مكتب رئيس الوزراء بيانا أعلن فيه أن نتانياهو قرر بعد وقوع هذا التفجير إرجاء الزيارة التي يزمع القيام بها إلى روسيا اليوم الأربعاء.

يذكر أن آخر انفجار استهدف حافلة في القدس يعود إلى عام 2004 غير أن هذا الانفجار يتزامن مع تزايد التوتر بين المجموعات الفلسطينية في قطاع غزة وإسرائيل حول قصف متوال بالصواريخ من القطاع ورد إسرائيلي بغارات جوية خلفت عددا من القتلى.

نتانياهو يتعهد بالرد

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد تعهد اليوم الأربعاء بـ"الدفاع بقوة وحزم عن المواطنين الإسرائيليين، والرد على المجموعات الإرهابية في قطاع غزة"، محذرا من أن إسرائيل لن تتسامح مع أي هجوم على مواطنيها.

وقال نتانياهو في حديث له أمام الكنيست الإسرائيلي إن الجيش الإسرائيلي "يتصرف وسوف يتحرك ضد المجموعات الإرهابية في قطاع غزة".

وفي سياق حديثه عن الهجمات الصاروخية على إسرائيل، قال نتانياهو إن "الأمر قد يتطلب أن نرد على الضربات بالمثل وأن يستغرق ذلك وقتا لكننا مصممون بحزم على ضرب قدرة العناصر الإرهابية على إيذاء مواطنينا".

وأكد نتانياهو أن "أي دولة لا تسمح بإطلاق الصواريخ على مدنها أو على مواطنيها، وبالطبع فإن دولة إسرائيل لن تقبل ذلك".

وكانت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي قد أعلنت في بيان لها أنها أطلقت الأربعاء صاروخين جديدين على إسرائيل أحدهما من نوع "غراد".

وقالت في بيان لها إنها تمكنت للمرة الثانية خلال ساعات من قصف مدينة بئر السبع بصاروخ غراد، وذلك بعد أن أطلقت فجرا صاروخي غراد على بئر السبع واشدود في جنوب إسرائيل مما أسفر عن إصابة إسرائيلي بجروح طفيفة، بحسب السلطات الإسرائيلية.

XS
SM
MD
LG