Accessibility links

سفن تابعة لحلف شمال الأطلسي تراقب السواحل الليبية لتطبيق حظر على الأسلحة


بدأت ست سفن تابعة لحلف شمال الاطلسي مدعومة بالطيران تجوب السواحل الليبية لتطبيق الحظر على الأسلحة الذي قررته الأمم المتحدة، كما أعلن حلف الاطلسي الاربعاء.

وأوضح حلف الاطلسي على موقعه على شبكة الانترنت، أن "سفنا لحلف الاطلسي وطائرات بدأت تجوب الساحل الليبي في اطار عملية يونيفايد بروتكتور".

وكانت السفن موجودة في المياه الدولية قبالة السواحل الليبية، فيما توجهت طائرات دعم ومطاردات نحو منطقة العمليات لتأمين "مراقبة بعيدة المدى واعتراض كل طائرة مشبوهة بنقل أسلحة إلى ليبيا".

وأوضح الاطلسي أن هذه السفن الست "ستبقى في المياه الدولية ولن تدخل المياه الاقليمية الليبية".

تحرك المجموعة الدولية

من ناحية أخرى، شدد وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ الذي ستستضيف بلاده الاجتماع الأول للجنة الاتصال حول ليبيا، على أهمية أن تتحرك المجموعة الدولية بطريقة "منسقة وموحدة".

وأضاف الوزير في بيان بعد اعلان نظيره الفرنسي عن عقد الاجتماع، أن اجتماع مجموعة الاتصال الثلاثاء المقبل في لندن، "سيستعرض تطبيق قراري مجلس الامن 1970 و1973 حول ليبيا".

واضاف أن "الحاجات الانسانية للشعب الليبي" و"وسائل دعم تطلعاته إلى مستقبل افضل" ستناقش ايضا خلال الاجتماع.

واعتبر الوزير البريطاني أن "من الاهمية بمكان أن تواصل المجموعة الدولية تحركها بطريقة موحدة ومنسقة"، مشددا على أن "مجموعة كبيرة من البلدان" وخصوصا من المنطقة ستدعى إلى المشاركة في العمليات الجارية في ليبيا.

قصف مستشفى مصراتة

وفي تطور آخر، قصفت القوات الحكومية الليبية مساء الاربعاء مستشفى مصراتة، ثالث مدينة ليبية تبعد 200 كلم شرق طرابلس، إضافة إلى منازل في المدينة، كما قال شاهد تم الاتصال به هاتفيا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال أحد سكان المدينة لوكالة الصحافة الفرنسية "إن قوات الزعيم الليبي معمر القذافي تقصف مستشفى مصراتة الرئيسي".

وأعلن متحدث باسم الثوار في المدينة "أن الوضع سيء للغاية وخطير جدا هنا في مصراتة. إن الدبابات تقصف المستشفى ومنازل".

وتأتي عمليات القصف هذه في حين شن التحالف الاربعاء ضربات ضد قوات القذافي على الارض وخصوصا في مصراتة حيث قتل، بحسب طبيب، 17 شخصا بينهم خمسة أطفال الثلاثاء بيد قناصة وقذائف قوات حكومة القذافي.
XS
SM
MD
LG