Accessibility links

logo-print

التحالف الدولي يواصل غاراته الجوية على أهداف ليبية


سمع دوي مضادات أرضية وانفجارات قوية في العاصمة الليبية طرابلس صباح الخميس، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مراسلها الذي تعذر عليه تحديد مصدر هذه الانفجارات، فيما قال شهود عيان إنهم شاهدوا الدخان يتصاعد من منطقة توجد فيها قاعدة للجيش.

وذكرت وكالة الأنباء الليبية نقلاً عن مصدر عسكري أن غارات التحالف الدولي على الضاحية الشرقية لطرابلس ليل الأربعاء الخميس استهدفت أيضا حياً سكنياً، ما أوقع عدداً كبيراً من القتلى المدنيين.

وأوضح المصدر أيضاً أنه يتم قصف مواقع مدنية وعسكرية في مدينة الجفرة الجنوبية.

كما ذكرت الوكالة أن القصف الذي شنته قوات التحالف استهدف مسعفين كانوا يعملون على انتشال القتلى والجرحى بعد غارتين على حي سكني في منطقة تاجوراء.

استهداف مواقع عسكرية ومدنية

وفي وقت لاحق، أعلن نائب وزير الخارجية الليبية خالد الكعيم خلال مؤتمر صحافي أن الغارات استهدفت أيضاً مواقع عسكرية ومدنية في طرابلس ومصراته وجنوب بنغازي ومدينة الجميل التي تقع على بعد نحو 120 كيلومتراً جنوب غرب طرابلس.

وقالت وكالة رويترز إن مسؤولين ليبيين صحبوا مجموعة من الصحافيين إلى مستشفى في طرابلس صباح الخميس ليشاهدوا ما قالوا إنها الجثث المتفحمة لـ18 عسكريا ومدنيا قتلتهم الغارات الجوية ولهجمات الصاروخية للقوات الغربية.

يشار إلى أن طائرات حربية غربية شنت غارات على ليبيا على مدى خمس ليال متتالية.

"تسليم الناتو هو الخيار الملائم"

هذا وأكد وزير الخارجية الفرنسية ألان جوبيه الخميس أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا سيواصل الغارات الجوية على أهداف عسكرية في ليبيا تابعة لقوات العقيد معمر القذافي.

وقال جوبيه لإذاعة RTL "سيستمر ذلك طالما لزم الأمر"، معتبرا أن بداية العمليات منذ السبت شكلت "نجاحا". وذكر جوبيه بأن الهدف هو "حماية السكان المدنيين"، نافيا أن يكون القصف الجوي قد طال مدنيين.

وذكر جوبيه أن فرنسا تؤيد إعطاء حلف شمال الأطلسي مسؤولية احترام منطقة الحظر الجوي فوق ليبيا بما أن الحلف أعلن جهوزيته لذلك.

وفي سياق متصل، قالت فرنسا إن تسليم قيادة العمليات العسكرية في ليبيا إلى حلف الناتو هو الخيار الملائم في ظل ارتفاع الأصوات الأوروبية المطالبة بهذا الأمر.

وقال قصر الاليزيه إن الحلف له إمكانيات تؤهله للقيام بهذه المهمة، ولذلك فمن الأفضل أن يتسلم قيادة العمليات بدلا من تشكيل قيادات جديدة.

واستبعد الاليزيه أن تتسبب هذه القضية في أزمة مع الدول العربية، شريطة أن يكون هناك نوع من الاتصال والمتابعة السياسية الحثيثة للعمليات العسكرية.

ويتوقع أن تهيمن هذه المسألة على قمة الاتحاد الأوروبي المقررة في بروكسل يومي الخميس والجمعة.

تحفظات تركية

غير أن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن دبلوماسي من حلف شمال الأطلسي قوله إن دول الحلف فشلت أمس الأربعاء في الاتفاق على تولي الحلف قيادة العملية العسكرية في ليبيا بسبب تحفظات تركية.

وقالت تركيا إنها لا تريد أن يتولى حلف الأطلسي المسؤولية عن العمليات الهجومية أو أن تتولى مسؤولية تنفيذ الحظر الجوي الذي أمرت به الأمم المتحدة.

في هذا الإطار، أكد وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو للصحافيين في أنقرة أنه "سيكون من المستحيل علينا أن نشارك في تولي مسؤولية عملية وصفتها بعض السلطات بأنها حملة صليبية".

وكان رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين قد استخدم هذا التعبير مثلما فعل معمر القذافي.

وقال داود اوغلو أنه "من المهم تجميع هذا الجهد تحت مظلة واحدة وسوف نواصل التفاوض حتى نحقق هذا. ولا ينبغي لأحد أن يصف هذا بأنه محاولة من جانب تركيا لعرقلة الجهود فهذا غير صحيح".

هذا فيما كشف مصدر في حلف الأطلسي لوكالة الصحافة أن تركيا تريد أن تنهي بلدان التحالف الغربي غاراتها الجوية قبل أن يتولى الحلف القيادة حتى لا يلقي احد اللوم على الحلف في أي حوادث قد تحصل.

متابعة الأوضاع في ليبيا

هذا ويعقد مجلس الأمن الدولي الخميس اجتماعا لمتابعة مجريات الأوضاع في ليبيا.

وعشية الاجتماع دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قوات العقيد الليبي معمر القذافي إلى احترام وقف إطلاق النار الذي فرضته الأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسمه مارتن نيسيركي إن بان استنكر بشدة أعمال العنف الدائرة في ليبيا، ودعا إلى إحالة منتهكي القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان إلى العدالة.

المساعدات الإنسانية لليبيا

هذا ويعقد الخميس في مقر الجامعة العربية بالقاهرة اجتماع دولي لمناقشة سبل تقديم المساعدات الإنسانية لليبيا والدول المجاورة لها.

وسيشارك في هذا الاجتماع أكثر من 40 منظمة دولية وإقليمية وعربية عاملة في مجال الإغاثة والمساعدة ستعمل فيما بينها لتلبية الاحتياجات الإنسانية في ليبيا والدول المجاورة لها والتي تستضيف الفارين مما يحدث من أعمال عنف دامية إضافة إلى تأمين وصول المساعدات الطبية العاجلة للمصابين والجرحى.

في هذا الإطار، التقى مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله السفيرة سيمة بحوث الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون الاجتماعية التي قالت إن الجامعة العربية تجري الاتصالات مع الهلال الأحمر والصليب الأحمر وبعض المنظمات الاجتماعية الموجودة داخل ليبيا لإيصال المعونات إلى المحتاجين.

يشار إلى أن الاجتماع سيناقش الأوضاع المأساوية للعالقين على الحدود الليبية المصرية والليبية التونسية.

XS
SM
MD
LG