Accessibility links

logo-print

فرنسا تقول إن الوضع في الشرق الأوسط يعطي فرصة لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي


قال وزير الخارجية الفرنسية آلان جوبيه يوم الخميس إن التطورات الجارية في الشرق الأوسط "تولد أملا وتعطي فرصة" ينبغي استغلالها للتقدم نحو إيجاد حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

واضاف جوبيه خلال لقاء مع نظيره الإسرائيلي افيغدور ليبرمان في باريس أن "أمن إسرائيل غير قابل للتفاوض" لكنه شدد في الوقت ذاته على أن "الوضع الراهن في الشرق الأوسط لا يمكن أن يستمر".

وأكد على أن الاتحاد الأوروبي مصمم على زيادة الضغوط لإعادة إطلاق المباحثات وتطبيق الالتزام بإعلان دولة فلسطينية في عام 2011، حسبما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو.

وأضاف فاليرو أن اللقاء كان "فرصة لوزير الخارجية ليؤكد تضامنه مع الشعب الإسرائيلي غداة الاعتداء الإرهابي في القدس".

وأشار إلى أن وزير الخارجية الفرنسية "ذكر بتنديد فرنسا الحازم بإطلاق الصواريخ والقذائف مؤخرا ضد أهداف مدنية في جنوب إسرائيل، بالإضافة إلى عواقب العملية العسكرية الإسرائيلية التي أسفرت عن مقتل أربعة مدنيين فلسطينيين في 22 مارس/ آذار الجاري".

وكان جوبيه قد عبر في وقت سابق أمام الصحافيين عن تضامن بلاده مع الشعب الإسرائيلي في "حربه لضمان أمنه وسيادة أراضيه".

وقال جوبيه إن "الوضع الراهن في الشرق الأوسط لا يمكن أن يستمر وذلك بالنظر إلى التطورات التي تشهدها المنطقة في مصر وغيرها من البلدان"، وذلك في إشارة إلى الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها عدة دول في المنطقة.

وأكد أنه يجب أن تتطور الأمور وأن يتم تطبيق اقتراحات اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط، مشددا على أن "الوقت قد حان الآن لأخذ المبادرة لتحقيق نتيجة بما في ذلك إسرائيل".

يذكر أن اللقاء بين جوبيه وليبرمان جاء بعد أيام على قيام الوزير الفرنسي بالحديث عن مسألة اعتراف الاتحاد الأوروبي بدولة فلسطينية حتى في غياب اتفاق للسلام مع إسرائيل.

وكان ليبرمان قد أكد قبل وصوله إلى فرنسا أنه يأمل في الحصول على دعم باريس للعمليات العسكرية التي تقوم بها إسرائيل في قطاع غزة.

XS
SM
MD
LG