Accessibility links

سرقة 800 قطعة أثرية من مخازن القنطرة شرق


أعلن المجلس الأعلى للآثار إن نتائج عملية جرد لمخازن القنطرة شرق كشفت عن سرقة 800 قطعة أثرية اثر تعرضها لسطو مسلح خلال "ثورة 25 يناير".

وقال رئيس الإدارة المركزية لآثار الوجه البحري في المجلس الأعلى للآثار محمد عبد المقصود إن "لجنة جرد المخزن المتحفي في القنطرة شرق والذي يضم آثار محافظات القنال وسيناء ومتاحفها، انتهت من عملها وقد أظهرت عمليات الجرد لمحتويات المخزن سرقة وتدمير عدد كبير من القطع الأثرية بالإضافة إلى سرقة 800 قطعة تعود لعصور مختلفة من فرعونية ورومانية وإسلامية، بالإضافة إلى سرقة بعض القطع الأثرية من أعمال حفائر ثلاث بعثات أجنبية فرنسية وأميركية وبولندية".

وأوضح عبد المقصود أن القطع المسروقة مسجلة جميعا في السجلات المصرية ومصورة، كما أن اغلبها منشور علميا وعالميا، موضحا أن القطع المسروقة اغلبها بدرجة كبيرة من القطع الفخارية والعملات البرونزية ونصال سهام وحراب وقطع حجرية لأوزان وأدوات ونسيج وتمثال من الحجر الجيري فاقد الرأس وعليه كتابات باللغة المصرية القديمة.

وأكد عبد المقصود انه يجري حاليا إخطار كافة جهات التحقيق بالقوائم والصور لاستكمال تحقيقات النيابة العامة وبخاصة الإنتربول الدولي عن طريق شرطة السياحة بوزارة الداخلية.

وكان وزير الدولة لشؤون الآثار السابق زاهي حواس قرر، اثر تعرض هذه المخزن للسرقة، نقل محتوياته إلى المتحف المصري بالقاهرة بالتنسيق مع القوات المسلحة والشرطة.

من جهة أخرى أعلن عبد المقصود أن مواطنين من شبه جزيرة سيناء قاموا بتسليم 293 قطعة أثرية استطاعوا أن يستعيدوها من لصوص الآثار.

XS
SM
MD
LG