Accessibility links

1 عاجل
  • 122 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت لصالح القرار الكندي لوقف إطلاق النار في سورية

اليونسكو تحث على حماية التراث الثقافي في ليبيا


دعت منظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) التابعة للأمم المتحدة والمعنية بالتراث الثقافي العالمي جميع الأطراف في ليبيا إلى الحفاظ على الكنوز الأثرية للبلاد بما في ذلك المستعمرة اليونانية السابقة (سيرين) والمعروفة حاليا باسم مدينة قورينا ومعبد ابوللو الموجود فيها.

وذكرت مديرة عام المنظمة ارينا بوكوفا في بيان أن ثمانية من بين عشر دول تشارك في التدخل العسكري فى ليبيا صادقت على اتفاقية لاهاي الخاصة بحماية الممتلكات الثقافية خلال النزاعات المسلحة، ومن ثم يتعين عليها احترام هذه الشروط.

وقالت بوكوفا إن ليبيا "تتمتع بأهمية كبرى لدى الإنسانية جمعاء" مشيرة إلى أن عددا من المواقع الرئيسية شهدت انجازات تقنية وفنية كبرى، تشكل تراثا قيما.

بدوره قال فرانسيسكو باندارين مساعد المديرة العامة لليونسكو لشؤون الثقافة إنه رغم عدم ورود تقارير بعد بوقوع أضرار في مواقع أثرية ليبية إلا أن هناك قلقا خاصا بشأن ثلاثة مواقع على الأقل بسبب قربها من طرابلس ومناطق إستراتيجية أخرى.

ومن بين خمسة مواقع ليبية تضعها اليونسكو على قائمة التراث العالمي، سلطت المنظمة الضوء على موقع لبدة الروماني الأثري والموقع التجاري الفينيقي في صبراتة الذي يبعد 130 كيلومترا غربي العاصمة الليبية طرابلس.

ومن بين المواقع الأخرى مدينة قورينا القديمة التي قدمها في الماضي القائد الروماني مارك انطونيو هدية إلى ملكة مصر كليوباترا والتي تقع قبالة البحر المتوسط إلى الشرق من مدينة بنغازي معقل المعارضين الذين يتحدون حكم الزعيم الليبي معمر القذافي.

وناشدت بوكوفا الليبيين والقوات الدولية المشتركة التي تشن غارات جوية على القذافي، لاحترام اتفاقية لاهاي الموقعة عام 1954 بشأن حماية المواقع الثقافية في أوقات الحروب.

يذكر أن ليبيا ليست طرفا في الاتفاق الذي وضع لتجنب تكرار ما وقع إبان الحرب العالمية الثانية من تدمير لمواقع أثرية مثل دريسدن في ألمانيا.
XS
SM
MD
LG