Accessibility links

البيت الأبيض يتوقع البت بمسألة قيادة العمليات الدولية في ليبيا قريبا


أكد البيت الأبيض الخميس أنه يتوقع أن يتم البت بمسألة قيادة وهيكلية قيادة العمليات الدولية في ليبيا في الوقت القريب، وقال المتحدث باسم الرئاسة الأميركية جاي كارني إن البيت الأبيض يعتبر أن مسألتي القيادة والتحكم سيتم بتهما "قريبا جدا".

ويرغب العديد من الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي من بينها بريطانيا وايطاليا في أن يتم تكليف حلف شمال الأطلسي بقيادة العمليات في ليبيا، إلا أن فرنسا تعتبر أن الإدارة السياسية للعملية يجب أن تكون بين يدي تحالف دولي يضم دولا عربية.

وتعتبر باريس أن نقل العملية إلى حلف الأطلسي قد يؤدي إلى خسارة دعم بعض الدول العربية التي تبدي حذرا حيال هذا الحلف الدولي.

وتركيا التي تخشى من سيناريو في ليبيا مشابه لغزو العراق وتعارض الضربات الجوية لقوات التحالف، انضمت أخيرا إلى العملية من خلال إرسال قوة بحرية.

وبدأ القادة الأوروبيون قمة تستمر يومين في بروكسل لتذليل خلافاتهم حيال الحملة ضد قوات العقيد معمر القذافي، في إشارة إلى إمكانية اقتراب تخطي الجدل حول تحديد قيادة المهمة.

وأفادت مصادر دبلوماسية أن تسوية يجري التداول حولها ستسمح للدول المعارضة للضربات مثل تركيا بعدم المشاركة في عمليات القصف.

محاولة الثوار دخول أجدابيا

من ناحية أخرى، تعرضت قوات الثوار الليبيين فيما كانت تحاول الخميس التقدم نحو مدينة أجدابيا لقصف مدفعي متقطع من القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي التي تسيطر على هذه المدينة الإستراتيجية الواقعة في الجزء الشرقي من البلاد.

وقال الثوار إنهم أرسلوا مبعوثين عنهم إلى أجدابيا في محاولة منهم لإقناع قوات القذافي التي تواجه حاليا قصفا جويا تشنه طائرات التحالف الغربي بالتخلي عن مقاومتهم.

وقالوا " أرسلنا رجلا مسنا يوم الثلاثاء للتحدث إليهم وإقناعهم بالاستسلام، إلا أنهم قالوا إنهم سيأخذون أسلحتهم معهم، لكننا رفضنا ذلك وطلبنا منهم ترك أسلحتهم، وبذلك فشلت المحادثات".

وذكر خليل فخري أحد المقاتلين " بعثنا لهم رجلا مسنا آخر في مساء اليوم ذاته إلا أنه لم يعد".

ويحاول الثوار التحرك نحو الغرب وصولا إلى العاصمة طرابلس وتمكنوا من التقدم بضع كيلومترات نحو مدينة أجدابيا الساحلي.

XS
SM
MD
LG