Accessibility links

logo-print

ترقب تظاهرات مؤيدة وأخرى معارضة لنظام الرئيس اليمني الجمعة


تستعد الساحة اليمنية الجمعة لخروج تظاهرات في مختلف المدن تلبية لدعوات مؤيدة للحكومة ترفع شعار "جمعة التسامح" وأخرى معارضة لنظام الرئيس علي عبد الله صالح تحت شعار "جمعة الرحيل".

يأتي ذلك عقب تعهد الرئيس اليمني الخميس في بيان عبر التلفزيون الحكومي بنقل السلطة سلمياً، مجددا دعوته لكل الأطراف ببدء حوار سياسي، على أن يتمّ بعده نقل السلطة سلمياً عن طريق المؤسسات الدستورية.

وأعلن صالح في كلمته أنه سيدافع عن نفسه "بكل الوسائل الممكنة،" وأنه سيتمسك بالشرعية الدستورية والمحافظة على أمن واستقلال البلاد، داعيا إلى "اليقظة" عشية تظاهرة الجمعة.

لا تسوية بين النظام والمعارضة

وتعليقا على ذلك، أكد الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني رئيس تكتل أحزاب اللقاء المشترك ياسين سعيد نعمان لـ"راديو سوا" أنه لا يمكن تحقيق أي تسوية بين النظام والمعارضة.

وقال نعمان "لن يكون لها معنى" بعد أن خرج الشعب إلى الشارع وقدم التضحيات من دماء أبنائه، مضيفا أنه "على النظام أن يعرف أن أي تسوية مقبلة خارج متطلبات وحاجة الوطن كما عبر عنها الشارع لن تحقق نتائج حقيقية لإخراج هذا الوطن من المأزق".

من جانبه، قال القيادي في الحراك الجنوبي عبد العزيز المنصوري لـ"راديو سوا" إنه تمت دعوة جميع العناصر في كل مناطق الجنوب "لإعطاء هذه المسيرات الزخم لتكون بمستوى ما يتعرض له هذا الشعب من مظالم وإجحاف من قبل هذا الصنم الذي سيسقط قريبا بإذن الله".

انتقاد لمبادرات صالح

من ناحية أخرى، وصف نعمان تصريحات الرئيس اليمني بالمضللة. وقال "ما يدور في البلد أكبر من مجرد هذا العمل الإعلامي التضليلي الذي يمارسه النظام. هناك مطالب شعبية عارمة بأهمية وضرورة تغيير هذا النظام".

بدوره رأى المنصوري أن الوقت أصبح غير مناسب لمبادرات الرئيس علي عبد الله صالح، موضحا أنه "لا يستطيع إقناع الشباب والشارع في الجنوب أو الشمال، وإذا أراد خيرا لهذه الجماهير فعليه أن يرحل وبهدوء".

وشدد المنصوري على "استمرار الشعب في النضال حتى رحيله".

الجوف خارج سيطرة الدولة

وفي تطور آخر، أفاد مراسل "راديو سوا" في اليمن عرفات مدابش بأن محافظة الجوف شرق البلاد أصبحت خارج سيطرة الحكومة، حيث تمّ تشكيل لجنة لإدارة وتسيير شؤون المحافظة بعد اشتباكات بين المحتجين وقوات الحكومة.

وحول ما جرى في محافظة الجوف، قال الصحافي اليمني فيصل الأسود لـ"راديو سوا" إنه "تم نهب العديد من الآليات العسكرية والذخائر والمؤن، حتى أصحاب البقالات لم يسلموا من الأمر. وسيطر أنصار اللقاء المشترك المعارض على المجمع الحكومي واللواء 115 مشاة، بعد اشتباكات بين الجانبين، ولا ندري شيئا عن أعداد المصابين".

في هذا الوقت لفت الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني رئيس تكتل أحزاب اللقاء المشترك ياسين سعيد نعمان إلى أن المحافظات اليمنية المختلفة ما عدا العاصمة صنعاء تشهد انهيارا اجتماعيا وسياسيا وأمنيا.

وأضاف في حوار مع "راديو سوا" أن الرئيس اليمني يجب "أن يتجه نحو إيجاد معالجة حقيقية شاملة تلبي مطالب الناس في اللحظة الراهنة وبالدرجة الرئيسية انتقال سلمي للسلطة بدلا من هذا التضليل واستخدام العنف".

XS
SM
MD
LG