Accessibility links

logo-print

تحقيقات النيابة تكشف عن استعانة العادلي بقناصين لضرب المتظاهرين


كشفت تحقيقات النيابة العامة المصرية في قضية قتل المتظاهرين أن وزير الداخلية المصرية الأسبق حبيب العادلى استعان بخمسة قناصين في مكتبه، لإطلاق الرصاص على المتظاهرين يوم الثامن والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال رئيس جهاز أمن الدولة السابق حسن عبد الرحمن إن العادلي أجرى اتصالاً هاتفياً من مكتبه وتحدث إلى شخص كان يناديه بـ"يا ريس"، وأبلغه بما يجرى في المظاهرات، ثم أنهى المكالمة بقوله "حاضر يا ريس"، واتصل باللواء إسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة السابق واللواء أحمد رمزي مدير قطاع الأمن المركزي السابق على الهواتف اللاسلكية وطالبهما باستخدام كل الأسلحة المتاحة لتفريق المظاهرات.

وواجهت النيابة العادلى بما رواه عبد الرحمن عن مكالمته مع "الريس"، فقال إنه كان يتصل بأشخاص كثيرين منهم الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ورئيس ديوان رئيس الجمهورية المصرية زكريا عزمى ورئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف، وأن كلمة "ريس" ليس من الضروري أن تقال لرئيس الجمهورية فقط.
XS
SM
MD
LG