Accessibility links

logo-print

فصيلان فلسطينيان يعلنان مسؤوليتهما عن إطلاق صاروخين على إسرائيل


أعلنت الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتهما عن قصف مدينة عسقلان جنوب إسرائيل بصاروخي غراد فجر اليوم الجمعة.

وقال الفصيلان في بيان مشترك إن هذا القصف جاء ردا على القصف الإسرائيلي متوعدين بالمزيد من الهجمات الصاروخية.

وأسفرت الغارات التي شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية أمس الخميس على مدينة غزة عن إصابة ثلاثة مواطنين فلسطينيين بجروح.

وقال شهود عيان إن الغارات استهدفت منطقة جبل الريس في حي التفاح شمال شرق مدينة غزة بصاروخ كما استهدفت مبنى مقر المخابرات في منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، ومحيطه بثلاثة صواريخ على الأقل.

السلطة تطالب بضبط النفس

من جانبه، طالب المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بضبط النفس وعدم إعطاء إسرائيل ذريعة للقيام بعمليات عسكرية ضد القطاع.

وعن المصالحة الوطنية الفلسطينية، قال أبو ردينة لـ"راديو سوا" إن "عدم سرعة الرد على مبادرة الرئيس أبو مازن تظهر أن هناك أراء متعددة داخل حماس، وأن من لا يريد لهذه الزيارة أن تتم هو الذي له الصوت الأعلى حتى الآن، وعلى أية حال لم نتسلم أي رد نهائي من حماس حتى الآن".

من جهة أخرى، أكد أبو ردينة لـ"راديو سوا" عدم وجود اتصالات على المستوى السياسي بين القيادتين الفلسطينية والإسرائيلية، داعيا إلى خلق الظروف الملائمة للعودة إلى طاولة التفاوض.

إسرائيل تتهم سوريا بالتصعيد

وفي إسرائيل، رأى أيوب قرّة نائب وزير تطوير التعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية أن سوريا تقف وراء التصعيد الحالي بين حركة حماس وإسرائيل. وقال لـ"راديو سوا" إن سوريا معنية بتوجيه الأنظار من مدينة درعا التي تشهد اشتباكات بين أهلها وقوات الأمن السورية إلى الحدود بين غزة وإسرائيل".

وأكد قرّة لـ "راديو سوا" استعداد إسرائيل لمواجهة المخاطر التي تتهددها.

وفي السياق ذاته، حمّل وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك حركة حماس مسؤولية إطلاق الصواريخ من غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية بصفتها صاحبة السلطة والمسؤولة عن ما تقوم به الفصائل هناك.

XS
SM
MD
LG