Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يعلن استعداده للمساعدة في الحوار مع القوى التقدمية في ليبيا


أعلن زعماء الاتحاد الأوروبي استعدادهم لبدء الحوار مع المجلس الوطني الانتقالي الذي شكلته المعارضة في ليبيا.

وجاء في بيان صدر في ختام اجتماع رؤساء دول الاتحاد الأوروبي الـ27 في بروكسل أن الاتحاد الأوروبي مستعد للمساعدة في الحوار مع القوى التقدمية الليبية كافة بما فيها المجلس الوطني الانتقالي، ولمساعدة ليبيا الجديدة في المجال الاقتصادي وفي إنشاء مؤسسات السلطة الجديدة وفي التعاون مع الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الإفريقي.

ومن جهة أخرى، قرر زعماء الاتحاد الأوروبي فرض حظر على استيراد النفط والغاز من ليبيا لمنع نظام القذافي من استخدام عائدات الصادرات.

مبادرة لحل سياسي ودبلوماسي

من ناحية أخرى، أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الجمعة أن باريس ولندن تعدان مبادرة من أجل "حل سياسي ودبلوماسي" في ليبيا، وذلك على اثر قمة أوروبية. وقال ساركوزي في تصريح صحافي إنه تمهيدا للاجتماع المقرر الثلاثاء في لندن لمجموعة القيادة السياسية للتدخل العسكري في ليبيا، "ستكون هناك بالتأكيد مبادرة فرنسية-بريطانية للتأكيد بأن الحل ليس عسكريا فقط بل سياسي ودبلوماسي أيضا".

تزويد الثوار الليبيين بالأسلحة

وفي تطور آخر، ذكرت قناة "سكاي نيوز" البريطانية أن مصادر دبلوماسية غربية أكدت لها أن الولايات المتحدة تدرس قانونية تزويد الثوار الليبيين الذين يحاربون القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي بالأسلحة.

وأشارت القناة إلى أن قرار مجلس الأمن 1970 يحرم الثوار من الحصول على الأسلحة التي يحتاجون إليها من أجل التصدي لنظام القذافي.

ويطلب القرار من جميع الأعضاء في الأمم المتحدة اتخاذ الإجراءات الضرورية على الفور لمنع توريد أو بيع الأسلحة إلى الحكومة الليبية مع عدم استثناء القوات المناهضة له.

وذكرت قناة سكاي نيوز أن الولايات المتحدة تنظر في إطار قانونية السماح بتقديم إمدادات محدودة من الأسلحة إلى الثوار إذا أثبتوا أنهم بحاجة لمثل هذه الأسلحة لحماية أنفسهم من أي هجمات.
XS
SM
MD
LG