Accessibility links

القذافي يسلح متطوعين مدنيين لمحاربة المعارضة


قال الأميرال البحري بيل غورتني مدير هيئة الأركان الأميركية المشتركة إن العقيد القذافي يوزع الأسلحة على "متطوعين" مدنيين للذهاب لمحاربة الثوار ورأى في ذلك دليلا على ضعف القوات الليبية.

وأضاف غورتني "بأنه ليس على يقين من أنهم متطوعون حقا مؤكدا أن ذلك ينم على انه بات يرى من الضرورة البحث عن تعزيزات من المدنيين".

واعتبر الأميرال أن الجيش الليبي أصيب بضعف كبير وأن القذافي لم يعد لديه أي دفاع جوي تقريبا ولم تعد لديه سوى قدرة محدودة على القيادة ودعم قواته على الأرض.

وأوضح أن طيران القذافي لم يعد قادرا على الإقلاع وأن سفنه راسية في الميناء ومخازن ذخيرته تتعرض للتدمير، فيما تعرضت أبراج الاتصالات للقصف وتحصينات القيادة حتى أصبحت غير قابلة للاستخدام.

يذكر أن نطاق العمليات الجوية قد اتسع في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة إذ بلغت 153 طلعة جوية وخاصة لتقديم الدعم للمدنيين الذين تستهدفهم القوات الليبية.

اتصالات السلطات الليبية

من جهة أخرى، اعتبر جين كريتز السفير الأميركي في ليبيا خلال وجوده في واشنطن الجمعة أن الاتصالات التي أجرتها السلطات الليبية في الخارج مع وسطاء محتملين تعكس "نوعا من الشعور باليأس" لدى نظام القذافي.

وقال كريتز للصحافيين أن النظام الليبي يحاول تمرير رسالة إلى محاورين محتملين ووسطاء إلا انه لا يعرف مضمون هذه الرسالة.

وأضاف كريتز أن المجلس الوطني الانتقالي الليبي المعارض قد "بدأ بداية جيدة"، وقال إن واشنطن تدرس أمكانية الاعتراف به.

وأشاد السفير بالوثيقة التي أصدرها المجلس وأيد فيها حقوق الإنسان والمرأة، مؤكدا "أنها بداية جيدة قولا وفعلا".

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد أكدت يوم الثلاثاء الماضي أن مقربين من العقيد القذافي اجروا اتصالات في مختلف أنحاء العالم بحثا عن باب للخروج من الأزمة.

تطبيق خارطة طريق الاتحاد الإفريقي

من جانبه أعلن وفد القذافي إلى محادثات الاتحاد الإفريقي الجمعة، أن طرابلس مستعدة لتطبيق خارطة طريق الإتحاد الإفريقي لحل الأزمة الليبية، داعياً في الوقت ذاته المجتمع الدولي إلى إجبار الأطراف الأخرى في النزاع، على احترام وقف إطلاق النار.

وجاء في بيان الوفد الذي يرأسه محمد الزاوي الأمين العام لمؤتمر الشعب العام، أن الحكومة الليبية على استعداد لتطبيق خارطة الطريق التي رسمتها اللجنة العالية المستوى في مجلس السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي.

وتدعو خارطة الطريق إلى الوقف الفوري لجميع الأعمال العسكرية، والتعاون من جانب السلطات الليبية المعنية لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية، وحماية جميع الرعايا الأجانب ومن بينهم العاملون في إغاثة المهاجرين الأفارقة.

XS
SM
MD
LG