Accessibility links

أوباما يلقي كلمة حول الأوضاع في ليبيا الاثنين المقبل


أعلن البيت الأبيض الجمعة أن الرئيس أوباما سيلقي مساء الاثنين المقبل من جامعة الدفاع الوطني في واشنطن كلمة حول الأوضاع ليبيا، سيتطرق فيها إلى الخطوات التي اتخذتها واشنطن مع حلفائها لحماية الشعب الليبي من وحشية القذافي، ونقل عمليات القيادة والإشراف إلى حلف الأطلسي.

وكان أوباما قد عقد الجمعة اجتماعا تشاوريا عبر الهاتف مع عدد من كبار زعماء الكونغرس وسط تزايد الأصوات الداخلية المطالبة بشرح أسباب مشاركة واشنطن في الحملة العسكرية الدولية في ليبيا.

وأوضح البيت الأبيض أن الهدف من هذه الدعوة كانت اطلاع قادة الكونغرس على التقدم في جهود التحالف الدولي لحماية المدنيين الليبيين وتقويض قدرات قوات الزعيم القذافي.

وكان من بين المشاركين في المؤتمر الذي عقده أوباما الرئيس الجمهوري لمجلس النواب جون بوينر والسناتور الجمهوري جون ماكين ورئيسة الديموقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي والسناتور الديموقراطي رئيس لجنة الشؤون الأميركية جون كيري.

وعلق جون بوينز الذي طلب من أوباما الأسبوع الماضي شرحا تفصيليا لإستراتيجيته في ليبيا بأنه لا يزال يرى أن على الإدارة بذل مزيد من الجهود لتوضح للأميركيين الأهداف العسكرية في ليبيا ودور الولايات المتحدة، وكيف يتناسب ذلك مع السياسة الأميركية.

يأتي ذلك في وقت حذر فيه أعضاء آخرون في الكونغرس من التكلفة المالية للعملية فيما تواجه واشنطن عجزا هائلا في الميزانية.

ودافع البيت الأبيض وحلفاؤه الديمقراطيون عن خطوة أوباما، مؤكدين أن مستقبل العلاقات مع قادة العالم العربي المستقبليين على المحك رافضا المزاعم بأنه لم يتم إجراء مشاورات كافية بشأن ليبيا مع الكونغرس بصفته السلطة الحقيقية لإعلان الحرب بموجب الدستور الأميركي.

ومن المقرر أن تقدم كل من وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ووزير الدفاع روبرت غيتس ومدير الاستخبارات جيمس كلابر ورئيس أركان الجيوش الأميركية الأميرال مايكل مولن، في جلسة مغلقة تقريرا لأعضاء الكونغرس حول الوضع في ليبيا.
XS
SM
MD
LG