Accessibility links

عباس يبحث مع وفد من غزة سبل إنهاء الانقسام والفصائل تلتزم بالتهدئة مع إسرائيل



بحث رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال اجتماعه مع قياديين من حركة حماس في مكتبه برام الله واستمر لأكثر من ساعتين، إمكانية توجهه إلى قطاع غزة.

يأتي هذا فيما أعلنت الفصائل الفلسطينية وفي مقدمها حركتا حماس والجهاد الإسلامي بعد اجتماع عقدته في غزة الالتزام بالتهدئة إذا التزمت إسرائيل بها.

وقال عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي عن حركة حماس الذي اجتمع بعباس إن الوفد ناقش مع عباس وبحضور ممثلين لحركة فتح، الأمور المتعلقة بإمكانية إنهاء الانقسام، ووصف أجواء الاجتماع بأنها إيجابية.

وانتقد عزام الأحمد، عضو كتلة فتح البرلمانية موقف حركة حماس "التي أرسلت وفدا بصفته التشريعية وليس كممثلين للحركة" مشددا على ضرورة الحراك الشعبي في حال رفضت حماس إنهاء الانقسام.

وأكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ضرورة التمسك بالتهدئة من أجل قطع الطريق على أي عمليات عسكرية إسرائيلية على قطاع غزة.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية وفي مقدمها حركتا حماس والجهاد الإسلامي بعد اجتماع عقدته في غزة الالتزام بالتهدئة اذا التزمت إسرائيل بها.

وأعلن خالد البطش القيادي في حركة الجهاد ترحيبه بزيارة عباس لغزة قائلا إنها تصب في نهاية المطاف للمصالحة"لان أي فشل يعني كارثة"، على حد تعبيره.

وقال صبري صيدم المستشار السياسي لرئيس السلطة إن ما يجري من تغييرات في الدول العربية المجاورة ينعكس على الداخل الفلسطيني.

وأضاف لراديو سوا أن "إنهاء الانقسام مطروح منذ أجل طويل وكانت هناك محاولات لإنهائه لكن وصلت لطريق مسدود " داعيا إلى خطوات عملية لإنهاء الانقسام في ظل التطورات الجارية".

وكان عباس أعلن قبل نحو أسبوع استعداده للتوجه إلى قطاع غزة ولقاء رئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية، لتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على انتخابات فلسطينية عامة، رئاسية وتشريعية، وتحقيق المصالحة.

XS
SM
MD
LG