Accessibility links

وزير الخارجية اليمنية يقول إن صالح قريب من التوصل لاتفاق لنقل السلطة


أعلن وزير الخارجية اليمنية أبو بكر القربي عن إمكانية التوصل إلى اتفاق قريب يقضي بنقل السلطة سلميا في اليمن استنادا إلى العرض الذي طرحه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بشأن ترك السلطة بنهاية العام الجاري.

وقال القربي في مقابلة مع وكالة رويترز إن "الرئيس صالح يرغب في النظر إلى كل الاحتمالات ما دامت هناك التزامات جادة من جانب أحزاب اللقاء المشترك (المعارضة) بأن تأتي وتبدأ حوارا جادا بينها وبين الحزب الحاكم."

وأضاف القربي أن المناقشات تركز حاليا على الإطار الزمني لانتقال السلطة إلى جانب قضايا أخرى مشيرا إلى أن "الإطار الزمني شيء يمكن التفاوض عليه ويجب ألا يكون عقبة أمام التوصل لاتفاق".

وتابع قائلا "أعتقد أن الأشياء قريبة جدا إذا كانت النية الحقيقية هي التوصل إلى اتفاق بالفعل، لكن إذا كانت هناك أطراف تريد عرقلته فلا يمكن بالطبع للمرء حينئذ أن يتوقع ماذا سيحدث."

وأعرب القربي عن أمله في أن يتم التوصل إلى اتفاق "اليوم لا غدا" مؤكدا أنه من الممكن التفاوض على إطار زمني لنقل السلطة.

رفض من المعارضة

وفي المقابل، قال ياسين نعمان الذي يتولى الرئاسة الدورية لتحالف المعارضة اليمنية إنه مازالت توجد خلافات كبيرة بين الجانبين مشيرا إلى أن "ما يجري هو بعض الاتصالات لكنها لا تعتبر مفاوضات"، حسب قوله.

وأضاف نعمان أنه لا تزال هناك فجوة كبيرة بين الجانبين معتبرا أن الرئيس اليمني "يناور"، حسبما قال.

وقالت مصادر سياسية يمنية إن من بين القضايا التي قد تعطل التوصل لاتفاق ما إذا كانت المعارضة ستقدم ضمانات بعدم ملاحقة صالح وعائلته ملاحقة قانونية.

وكان الرئيس اليمني قد أبلغ وفدا من القبائل في صنعاء يوم السبت أنه يعمل على تجنب إراقة الدماء مستخدما كل الوسائل الممكنة.

وقال صالح في تصريحات تليفزيونية له يوم السبت إنه مستعد لترك السلطة "بصورة مشرفة" مشيرا إلى أنه قد عقد اجتماعات على مدار اليومين الماضيين مع قيادات من المعارضة وبحضور اللواء علي محسن والسفير الأميركي لدى اليمن جيرالد فايرستاين "للبحث عن كيفية الخروج من هذه الأزمة".

ويشهد اليمن الذي يعد أكثر الدول العربية فقرا، احتجاجات شعبية منذ شهر يناير/كانون الثاني الماضي للمطالبة بإنهاء حكم صالح المستمر منذ 32 عاما.

وكان صالح قد أعرب عن استعداده لترك منصبه بعد الإشراف على الانتخابات البرلمانية المقبلة نهاية العام الحالي، إلا أن المعارضة شككت في هذا العرض وأصرت على تنحيه بشكل فوري.

XS
SM
MD
LG