Accessibility links

توقعات بإرجاء الانتخابات الرئاسية في مصر إلى العام المقبل


توقعت مصادر صحافية مصرية يوم الأحد أن يتم إرجاء الانتخابات الرئاسية المقبلة إلى شهر يونيو/حزيران من عام 2012، وذلك بدلا من أواخر العام الجاري.

ونسبت صحيفة المصرى اليوم المستقلة إلى مصادر وصفتها بالمطلعة القول إن هناك "اتجاهاً قوياً" داخل المجلس الأعلى للقوات المسلحة لإجراء انتخابات مجلس الشعب فى شهر سبتمبر/أيلول المقبل مع تأجيل انتخابات الرئاسة إلى يونيو/حزيران من العام القادم لحين الانتهاء من وضع مواد الدستور الجديد.

وتأتي هذه التوقعات بعد أن كان العديد من القوى السياسية المصرية قد طالب بتأجيل إجراء انتخابات مجلس الشعب والرئاسة لحين الانتهاء من وضع الدستور بواسطة لجنة تأسيسية يشكلها المجلس الأعلى للقوات المسلحة بدلا من مجلسي الشعب والشورى بعد الانتخابات المقبلة، وهو ما عبر عنه الكثير من الآراء والتحليلات المحذرة من ترك مهمة وضع دستور جديد لبرلمان قائم على دستور 1971 المعطل.

ومن بين هؤلاء الدكتور محمد البرادعى، المرشح المتوقع لانتخابات الرئاسة، الذى أكد فى تصريحات له أنه ضد الدستور السابق شكلاً ومضموناً حتى بعد تعديله، وأن الأفضل لمصر فى تلك المرحلة وضع دستور جديد قبل إجراء انتخابات الرئاسة والبرلمان.

ومن المتوقع أن يصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر إعلانا دستوريا في الأيام القادمة يتضمن مواد تم الاستفتاء عليها في التاسع عشر من الشهر الجاري بالإضافة إلى مواد أخرى لتنظيم الحياة في البلاد لحين صياغة دستور جديد.

XS
SM
MD
LG