Accessibility links

كلينتون تقول واشنطن لا تعتزم التدخل ضد سوريا كما فعلت في ليبيا


أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأحد، ردا على سؤال لشبكة التلفزيون الأميركي CBS، أن الولايات المتحدة لا تنوي شن عملية عسكرية ضد سوريا رغم المواجهات العنيفة التي تدور في هذا البلد بين متظاهرين وقوات الأمن.

وقالت في ردها على سؤال فيما إذا كانت الولايات المتحدة تعتزم شن عملية عسكرية ضد سوريا على غرار ما تفعل حاليا في ليبيا ردت كلينتون "لا، فلكل حالة من هذه الحالات خاصية منفردة".

وأضافت "بالطبع نشعر بالأسف لأعمال العنف في سوريا وندعو، كما دعونا حكومات أخرى خلال هذه الفترة من الصحوة العربية كما سماها البعض، إلى الإنصات لمطالب الشعوب بدلا من استخدام العنف، وإلى السماح باحتجاجات سلمية وبدء عملية إصلاح اقتصادي وسياسي".

وضع سوريا لا يقارن مع وضع ليبيا

إلا أن كلينتون أعلنت أنه في حال أدان ائتلاف دولي بموافقة مجلس الأمن بشكل "عالمي" أعمال العنف في سوريا، عندها يمكن التفكير في تدخل عسكري، قبل أن تستدرك "إلا أن هذا لن يحدث لأنني لا أعتقد أننا نعرف تماما ما يحدث وما يمكن أن ينجم عن ذلك".

ومع إدانتها لقمع حركة الاحتجاج في سوريا رأت كلينتون أن الوضع في هذا البلد لا يقارن بما هو حاصل في ليبيا حيث كان من الضروري التدخل حسب قولها. وتابعت وزيرة الخارجية الأميركية "أن ما حصل خلال الأسابيع القليلة الماضية في سوريا مقلق للغاية، إلا أن هناك فرقا بين استدعاء الطيران وقصف مدن بلدك بشكل عشوائي، وبين أعمال شرطة تجاوزت بجلاء في استخدامها للقوة ما كان يرغب أي منا برؤيته".

قرار إلغاء قانون الطوارئ في سوريا

يأتي ذلك فيما أعلنت بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد الأحد أن السلطات السورية قد اتخذت قرار إلغاء قانون الطوارئ الساري في البلاد منذ 1963، وأضافت قائلة" "لا أعلم متى سيدخل حيز التطبيق".

وهذا القانون الذي فرض بعد وصول حزب البعث إلى السلطة في مارس/آذار 1963 يفرض قيودا على حرية التجمع ويتيح اعتقال "مشتبه بهم أو أشخاص يهددون الأمن". كما يتيح استجواب أشخاص ومراقبة الاتصالات وفرض رقابة مسبقة على الصحف والمنشورات والإذاعات وكل وسائل الإعلام الأخرى.

مقتل 10 عناصر من قوى الأمن

كما أعلنت شعبان أن 10 عناصر من قوى الأمن ومسلحيْن اثنين قتلوا السبت في مدينة اللاذقية الساحلية السورية في شمال غرب سوريا، وقالت "إن الرئيس الأسد سيتوجه بكلمة للشعب السوري قريبا لشرح الوضع وتوضيح الإصلاحات التي يعتزم القيام بها في البلاد".

وقالت مصادر صحافية سورية الأحد إن تعزيزات عسكرية دخلت مدينة اللاذقية لوقف إطلاق نيران قناصة تمركزوا على أسطح المنازل وأوقعوا علاوة على القتلى المذكورين 150 جريحا.

وأفادت صحيفة الوطن المستقلة أن قوات من الجيش السوري انتشرت في كل المناطق وأعادت الأمن وبدأت مطاردة ما تبقى من الذين نشروا الفوضى في المدينة.
XS
SM
MD
LG