Accessibility links

المعارضة البحرينية ترحب بالمبادرة الكويتية للحوار


أكدت المعارضة البحرينية أن الحوار بينها وبين الحكومة بوساطة الكويت سيستند على مطالب الشعب البحريني، وأعربت عن استعدادها لمنح تلك الجهود فرصة للنجاح.

وكانت المعارضة قد وافقت على البنود السبعة التي وردت في مبادرة الكويت للحوار بعد مرور أكثر من 40 يوماً على نشوب الأزمة السياسية في البحرين.

وقال عبد علي محمد من كتلة الوفاق الشيعية لـ"راديو سوا" إن المعارضة تتطلع إلى حوار جاد يُفضي إلى حلّ الأزمة، وأضاف: "لا أعتقد أن تغييرا قد طرأ على موقف الوفاق.. الوفاق دائما تريد الحوار لكنها تريد حوارا مجديا ويؤدي إلى تفاوض ويغير الحياة السياسية".

وأضاف محمد أن وساطة الكويت ستكون مهمة وخاصة بعد فشل مساعي الحوار الذي عرضه العاهل البحريني منذ أسابيع: "كان هناك بداية للحوار وذهبت المعارضة لتقول إن الحوار يجب أن يكون هناك بوصلة محددة للحوار ثم فوجئنا بالتدخل العسكري الكاسح".

وقال إن الأحزاب تأمل نجاح الحوار. وأضاف أن المعارضة تشدد على أن يسير الحوار باتجاه تحقيق مطالب الشعب.

من جانبه، قال سعد بن طفلة وزير الإعلام الكويتي السابق إن نجاح الحوار يتوقف على الأطراف البحرينية، مضيفاً: "الكويت بما لها علاقات متميزة مع حكومة البحرين يمكن أن تلعب دورا في تهدئة الأطراف والإتيان بالأطراف المختلفة على دائرة الحوار وهذا هو المبدأ في الأساس ولكن المسألة في البحرين هي بحرينية".

بايدن يتصل بولي عهد البحرين

هذا، وقد أجرى نائب الرئيس الأميركي جو بايدن اتصالا هاتفيا مع ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة أكد فيه مجددا دعم الولايات المتحدة للجهود التي يبذلها الأمير سلمان لبدء حوار وطني حول الإصلاحات السياسية. وأعرب بايدن عن تقديره للخطوات المهمة التي اتخذها ولي العهد للتفاهم مع المعارضين، وشجعه على بذل مزيد من الجهود وإجراء إصلاحات ملموسة تلبي تطلعات المواطنين في البحرين. واتفق نائب الرئيس الأميركي وولي العهد البحريني على أن الحل السياسي هو الوسيلة الوحيدة التي توفر للبحرين الاستقرار على المدى الطويل.

XS
SM
MD
LG