Accessibility links

logo-print

التوقيع على تسع اتفاقيات تفاهم بين مصر والسودان


شهد الدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء المصري وعلى عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني، التوقيع على تسع اتفاقيات ومذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية للتعاون بين مصر والسودان، وذلك في اجتماع اللجنة العليا المشتركة بين البلدين في الخرطوم الأحد.

وتضمنت هذه الاتفاقيات اتفاق تعاون بين الصندوق الاجتماعي في مصر وديوان الزكاة والإنماء في السودان، واتفاقا إطاريا بين جامعة القاهرة ووزارة التعليم العالي في السودان ومذكرة تفاهم في مجال الإصلاح الإداري بين الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ووزارة العمل والخدمة المدنية وتنمية الموارد البشرية في السودان، ومذكرة تفاهم بين البنك المركزي المصري وبنك السودان لتبادل المعلومات والبيانات في المجال المصرفي.

وشملت أيضا التوقيع على برنامج تنفيذي في مجال الاستثمار بين هيئة الاستثمار المصرية ووزارة الاستثمار السودانية، وبرنامجا تنفيذيا لحماية البيئة 2011 / 2012، ومذكرة تفاهم بشأن آلية تنفيذ عمل اللجنة العليا المشتركة بين وزارتي النقل في البلدين، ومذكرة تفاهم للتعاون الإعلامي، وأخرى للسلامة البحرية.

واستقبل الرئيس السوداني عمر البشير، الذي كان أول مسؤول أجنبي يزور مصر بعد الثورة، مساء الأحد رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف والوفد الوزاري المرافق له الذي يقوم بزيارة للسودان هي الأولى من نوعها لرئيس الوزراء المصري لدولة أجنبية.

وأوضح شرف أن أبرز ما تم الاتفاق عليه خلال اجتماعات اللجنة هو تحقيق الأمن الغذائي بين شعبي البلدين وإقامة مشروع آخر للوقود الحيوي.

من جهته، أكد على عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني أن مصر القوية هي سند للأمة العربية والإسلامية، مشيرا إلى أن الأشقاء في السودان استقبلوا بالترحاب التغيير الذي حدث في مصر بقيام "ثورة 25 يناير" على حد قوله.

وأكد جلال يوسف الدقير وزير التعاون الدولي السوداني خلال استقباله وزيرة التخطيط والتعاون الدولي المصرية فايزة أبو النجا على أهمية مشروع الشراكة السودانية المصرية للتكامل الزراعي الذي يعد أحد أهم المشروعات الاستراتيجية بين البلدين.

من جهة ثانية، أعلن الدكتور نبيل العربي وزير الخارجية أنه تم الاتفاق على رفع مستوى لجان التشاور بين البلدين إلى مستوى وزراء الخارجية بدلا عن وكلاء الوزارتين.

وأكد العربي عمق ومتانة العلاقات بين السودان ومصر وأزليتها وأنها سوف تستمر، وفتح صفحة جديدة في العلاقات السياسية والعلمية والثقافية والاقتصادية والاستثمارات المشتركة بدون تردد.

وعن أهمية هذه الزيارة، أشار عطية عيسوي، الخبير في الشئون الإفريقية في مقابلة مع "راديو سوا" إلى "مدلول رمزي للزيارة" حيث إن "أول زيارة للسودان يقوم بها رئيس الوزراء المصري تعني أن مصر تعطي للسودان الأولوية".

وأشار عيسوي إلى أن التركيز الأساسي في الزيارة هو التعاون الاقتصادي من خلال إقامة مشروعات الكهرباء والري في الشمال والجنوب.

وأضاف عيسوي أن هناك العديد من المصالح المشتركة التي تجمع بين مصر والسودان مثل "استئناف العمل في قناة جونجلي المتوقف منذ الحرب الأهلية والذي تم إنجاز 75 بالمئة منه لتوفير 9 مليار متر مكعب في المياه الضائعة في المستنقعات ليستفيد منها مصر والسودان".
XS
SM
MD
LG