Accessibility links

logo-print

ضغوط جمهورية على اوباما قبل خطابه حول العمليات العسكرية في ليبيا


يواجه الرئيس باراك اوباما ضغوطا كبيرة لإيضاح النوايا الحقيقة للولايات المتحدة في ليبيا وذلك قبل ساعات من إلقاء خطاب هام للشعب الأميركي حول هذه المسألة مساء اليوم الاثنين، وفق ما قالته شبكة Fox News الأميركية.

واعتبرت الشبكة ذات الميول الجمهورية إن إدارة أوباما الديمقراطية "لا زالت ترسل إشارات متضاربة حول اتجاهات وأهداف الولايات المتحدة في المهمة التي تقوم بها في لبيبا".

ونسبت الشبكة إلى العضو الجمهوري البارز في مجلس الشيوخ السناتور جون ماكين القول إنه "ليس من الغريب أن يكون الأميركيون غير متأكدين مما يحدث في ليبيا" معربا عن أمله في أن "يوضح الرئيس في خطابه ما يحتاج الأميركيون معرفته".

وأضاف ماكين الذي كان ضمن الداعين لفرض منطقة حظر جوي في ليبيا قبل الموافقة عليها في مجلس الأمن أن "ليبيا مهمة بشكل كبير للولايات المتحدة لأن التدخل الدولي فيها يبعث بإشارة إلى الديكتاتوريين الآخرين بأنه ليس من المقبول ارتكاب مذابح بحق شعوبهم".

واعتبر ماكين الذي خسر الانتخابات الرئاسية الأخيرة أمام الرئيس باراك أوباما، أن ما يحدث حاليا في الشرق الأوسط "سيعطي الولايات المتحدة فرصة ذهبية للمساعدة في مساعي الديمقراطية والحرية في العالم العربي".

وبدوره قال السناتور المستقل جو ليبرمان إن "هذه الثورات في الشرق الأوسط تشكل أكبر مؤشر رفض لتنظيم القاعدة وإيران اللذين يمثلان أكبر تهديد للأمن الأميركي في العالم حاليا".

ومن ناحيته قال رئيس مجلس النواب الأسبق المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة المقبلة نيوت جينغريتش إنه "ينبغي على أوباما أن يؤدي وظيفة أفضل في شرح المهمة الأميركية في ليبيا" معتبرا أن الرئيس يجب أن يكون "واضحا" في ذكر أن هدف الحملة الحالية هو الإطاحة بالقذافي.

يذكر أن التدخل العسكري في ليبيا جاء قبل أيام من تحرك مرشحين محتملين للرئاسة من الحزب الجمهوري لإعلان نواياهم حيال الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2012 الأمر الذي فرض قضية ليبيا على الواجهة ودفع هؤلاء المرشحين المحتملين إلى انتقاد طريقة تعامل الرئيس أوباما مع الأزمة لاسيما ما يتعلق بالمشاركة في العمليات العسكرية دون استئذان الكونغرس.

وكانت دول حلف شمال الأطلسي قد وافقت يوم الأحد على تولي قيادة العمليات العسكرية في ليبيا، الأمر الذي يرى مراقبون أميركيون أنه قد يكون شيئا جيدا للرئيس أوباما الذي أصر قبل بداية العمليات العسكرية في ليبيا على أن يتم هذا العمل من خلال قرار دولي من مجلس الأمن وبعد موافقة جامعة الدول العربية.

XS
SM
MD
LG