Accessibility links

logo-print

انفجار في مصنع للذخيرة في اليمن يسفر عن مقتل 110 أشخاص


قتل 110 شخصا على الأقل بينهم أطفال ونساء وأصيب العشرات في انفجار وقع الاثنين في مصنع للذخيرة في محافظة ابين بجنوب البلاد بعد أن دخله عشرات المواطنين للاستيلاء على محتوياته غداة اقتحامه من قبل عناصر تابعين لتنظيم القاعدة، بحسب ما أفاد مصدر محلي .

وفي وقت سابق ذكر مصدر امني أن الانفجار وقع عندما "دخل سكان من منطقة باتيس شمال مدينة جعار في محافظة ابين إلى مصنع للذخيرة لنهب وسلب ما تبقى من معداته، وقد انفجرت أثناء ذلك مواد تستخدم لتصنيع الذخيرة أعقبه نشوب حريق".

وكان مسؤول امني أكد الأحد أن عناصر من تنظيم القاعدة تمكنوا من السيطرة على مدينة جعار بعد مواجهات عنيفة مع الجيش اليمني.

وأوضح انه بعد مواجهات أسفرت عن قتيل وجريح "وقعت جعار والقرى المجاورة لها في أيدي القاعدة".

كما ذكر شهود عيان إن 30 مسلحا اقتحموا الأحد المصنع في باتيس واخرجوا أسلحة منه نقلوها في أربع مركبات.

مسلحون يسيطرون على مركز شرطة

وكان مسلحون تمكنوا الأحد أيضا من السيطرة على مركز للشرطة وأقاموا خمسة حواجز عند مدخل جعار، وفق ما أفاد شهود ومصدر في الشرطة.

وتأتي هذه التطورات في وقت يواجه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الذي يحكم البلاد منذ 32 عاما، حركة احتجاجية تطالب بإسقاط نظامه منذ نهاية يناير/كانون الثاني.

واتهم القيادي في الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال العميد المتقاعد علي محمد السعدي، صالح بتشجيع القاعدة على توسيع نفوذها في الجنوب في محاولة لإقناع الغرب بان تنحيه سيؤدي إلى الفوضى في اليمن.

وقال السعدي في بيان إن "النظام يلجأ اليوم إلى إضعاف قدرات وحدات الجيش في الجنوب عامة وتحديدا في أبين بهدف إيهام العالم بان القاعدة في طريقها إلى الإمساك بزمام الأمور في اليمن".
XS
SM
MD
LG