Accessibility links

logo-print

قلق بريطاني من أعمال عنف تعكر صفو الزفاف الملكي


قالت الشرطة البريطانية إنها عازمة على اتخاذ إجراءات صارمة لمنع وقوع اضطرابات أثناء حفل زفاف الأمير وليام وصديقته كيت ميدلتون في كاتدرائية ويستمنستر المقرر في 29 أبريل/نيسان المقبل.

وكشفت الشرطة البريطانية عن معلومات حيال وجود مخاوف من أن يستهدف فوضويون الحدث في شكل يشبه أعمال الشغب والاحتجاجات التي وقعت في لندن الأسبوع الماضي، حيث حطم ملثمون يرتدون الزي الأسود واجهات محال تجارية ومصارف ما أسفر عن إصابة 109 أشخاص بينهم 56 شرطيا.

وأكد بوب برودهرست قائد الشرطة في لندن والمسؤول عن تأمين إجراءات حماية حفل الزفاف الملكي أن الشرطة تدرس توسيع صلاحيات التوقيف لمنع العنف.

وقال في حديث إلى هيئة الإذاعة البريطانية "نحن نتطلع بشكل خاص إلى الزفاف الملكي وما يمكن أن نقوم به لمنع تسلل الفوضى والعنف يوم الحدث".

وردا على سؤال عما إذا كانت إجراءات التفتيش ستشمل السائحين والمهنئين القادمين إلى وسط لندن من أجل الزفاف، قال برودهرست إن الشرطة تحاول دائما ممارسة صلاحيات استباقية لوقف العنف قبل وقوعه.

وكانت مواقع الكترونية بريطانية أشارت إلى احتمال قيام فوضويين بتعكير صفو حفل زفاف الأمير وليام.

وقد حمل أحد هذه المواقع صورا لوليام وكيت، حيث رسمت إحداها عقدة حبل المشنقة حول رقبة كل منهما.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على الفور هذا اليوم عطلة رسمية لضمان احتفال أكبر عدد من الناس بالمناسبة.

وأوضح سكرتير الأمير أنه في ظل مرحلة التقشف التي تمر بها البلاد فإن مساهمة دافعي الضرائب البريطانيين ستقتصر على النفقات الجانبية ولاسيما الأمن أما نفقات الزواج ولاسيما كلفة المراسم الدينية والموسيقى وحفل الاستقبال وشهر العسل فستغطيها العائلة المالكة بمساعدة من عائلة ميدلتون.
XS
SM
MD
LG