Accessibility links

الحكومة اليابانية تعلن عن حالة استنفار قصوى لتفادي كارثة نووية


أعلن رئيس الوزراء الياباني "نواتو كان" الثلاثاء أن حكومته في "حالة استنفار قصوى" لتفادي وقوع كارثة بيئية قي محطة فوكوشيما النووية وذلك بعد اكتشاف تسرب بلوتونيوم في الأرض وإشعاعات في مياه البحر.

وأسفر الزلزال العنيف بقوة 9 درجات والتسونامي الذي تلاه في 11 مارس/ آذار عن سقوط أكثر من 28 ألف قتيل ومفقود في شمال شرق اليابان وألحقا أضرارا في أجهزة تبريد مفاعلات المحطة مما أدى إلى بدء عملية انصهار وقود نووي.

وأقر كان خلال اجتماع للبرلمان أنه لا يزال من غير الممكن "التكهن" بما سيحصل وأن حكومته "ستتصدى للمشكلة في حالة تأهب قصوى".

وبنيت محطة فوكوشيما دايشي (رقم 1) قبل أكثر من 40 عاما في منطقة معرضة للزلازل على ساحل المحيط الهادئ وعلى بعد 250 كلم من العاصمة طوكيو وسكانها البالغ عددهم 35 مليون نسمة.

وصرح كان: "لا يمكننا أن ننفي انه أسيء تقدير خطر وقوع تسونامي هائل آنذاك إلى حد كبير".

وتعززت مخاوف وقوع كارثة بيئية وحصول تلوث في الأغذية بعد الإعلان مساء الاثنين العثور على آثار بلوتونيوم في خمس عينات من التربة أخذت قبل أسبوع حول المحطة.

XS
SM
MD
LG