Accessibility links

جهود عربية لتحقيق المصالحة الفلسطينية ومصر تعرض فتح صفحة جديدة مع إيران


انتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى يوم الثلاثاء استمرار حالة الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس مؤكدا على ضرورة تحقيق المصالحة وتوحيد الصف الفلسطيني لمواجهة التحديات الراهنة.

وقال موسى في تصريحات للصحافيين عقب لقائه اليوم الثلاثاء بالقياديين في حركة حماس محمود الزهار وخليل الحية في مقر الجامعة العربية بالقاهرة إن "اللقاء ركز على ضرورة وحتمية المصالحة الفلسطينية'، معتبرا أنه "من المفترض أن تطرح التغيرات الحالية في العالم العربي روحا جديدة" في المنطقة.

وأكد موسى 'أن المصالحة الفلسطينية أصبحت أمرا لا يحتمل التأخير أو التأجيل'، موضحا أن الجامعة العربية مستعدة لاستضافة أي اجتماع قد يسهل أو يساهم في تقدم موضوع المصالحة الى الأمام.

وذكر أنه تم خلال اللقاء تناول مبادرة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بشأن المصالحة الفلسطينية والدعوات السابقة لها.

من جانبه، قال الزهار إن لقاء سيعقد بعد يومين في غزة أو في أي مكان آخر، مع قيادات حركة فتح لوضع آلية تنفيذية لما تم الاتفاق عليه سابقا، حسبما قالت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وردا على سؤال حول إعلان الأمين العام للجامعة العربية استعداد الأمانة العامة لاستضافة أي اجتماع يساهم في تسهيل عملية المصالحة ودور مصر في هذا الخصوص، أجاب الزهار أن "الجامعة العربية سوف تستضيف من دون أن ترعى الوفود الفلسطينية لفترة محددة، للوصول إلى اتفاق يعلن من القاهرة بعد ذلك."

لقاء بين العربي ووفد حماس

وعلى صعيد متصل، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية المصرية السفيرة منحة باخوم إن الوزير نبيل العربي قد التقى اليوم الثلاثاء وفد حركة حماس المؤلف من القياديين في الحركة محمود الزهار وخليل الحية لمناقشة الوضع الفلسطيني بشكل عام وتطورات المصالحة الفلسطينية والدور المصري لتحقيقها.

وأضافت أن العربي أبلغ وفد حماس بأن الوزارة تقوم بمراجعة العمل في معبر رفح مع الأجهزة المعنية، وستتخذ كافة الإجراءات اللازمة التي تحقق رفع المعاناة عن كاهل سكان قطاع غزة.

وأشارت إلى أن وزير الخارجية قد أكد للوفد "الأهمية القصوى التي توليها مصر لهذا الملف، كما حث على ضرورة إنهاء الانقسام في أسرع وقت بما يحقق مصلحة الشعب الفلسطيني وقضيته".

وقالت باخوم إن العربي التقى كذلك بناصر القدوة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، لمناقشة تطورات الوضع الفلسطيني في ضوء ما تشهده المنطقة من تغيرات سياسية كبرى.

العلاقات مع إيران

وفي شأن آخر، قال العربي يوم الثلاثاء إن مصر لا تنظر إلى إيران على أنها عدو لها مشيرا إلى أن القاهرة "تفتح صفحة جديدة مع جميع الدول بما فيها إيران".

وأضاف العربي في مؤتمر صحافي عقده في القاهرة أن "إيران دولة من دول الجوار، ولنا معها علاقات تاريخية طويلة وممتدة في مختلف العصور، والحكومة المصرية لا تعتبرها دولة معادية".

وقال العربي ردا على سؤال حول رفع التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى سفارة في إيران بدلا من مكتب رعاية مصالح، إن "هذا الأمر يتوقف على الطرفين، ومن جانبنا نعرض فتح صفحة جديدة وسنرى رد فعلهم".

وحول التوجه الجديد للسياسة المصرية وانفتاحها على حزب الله بعد الانفتاح على حماس، قال الوزير إن "هناك فرقًا كبيرا بين وضع حماس وحزب الله، فحماس أرضها محتلة، وحزب الله جزء من التركيبة اللبنانية التي نعتبرها أمرا داخليا" مشيرا إلى أنه "إذا أراد أي حزب في أي دولة عربية الاتصال بمصر فلا مانع من التحدث إليه، لكننا لا نتدخل في الشؤون الداخلية".

XS
SM
MD
LG