Accessibility links

وزير خارجية البحرين يقول إن المشاكل في بلاده طائفية ويجدد اتهامه لحزب الله بالوقوف خلفها


قال وزير الخارجية البحرينية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة يوم الأربعاء إن المشكلة في بلاده ليست بين حكم ومعارضة بل إنها عبارة عن "مسألة طائفية" بين السنة والشيعة وانقسام في المجتمع البحريني، متهما حزب الله اللبناني بـ"تدريب" معارضين بحرينيين في لبنان.

وقال الشيخ خالد في حديث لصحيفة الحياة إن "الاحتقان الطائفي يعود لمئات السنين ولم يخلق في البحرين".

وحذر الوزير البحريني من أن "هناك أجواء طائفية محمومة في كل مكان وليس في البحرين فقط" مؤكدا في الوقت ذاته أن "الحكم في البحرين ليس على شفير الهاوية".

واتهم الوزير في مقابلته حزب الله الشيعي اللبناني بأنه درب جماعات معارضة بحرينية في لبنان.

وأضاف أنه "ليس هناك من شك في أن هناك أدلة تجمعت لدينا على فترة طويلة عن كيفية الاتصال، وكيفية التنسيق الدائم بين حزب الله وأطراف أخرى وبين أطراف هنا في البحرين".

ورفض تحديد نسبة السكان الشيعة الذي يشكلون غالبية في البحرين، معتبرا أن الحديث عن أنهم 70 بالمئة من السكان هي "محض اختلاق"، حسب قوله.

وقال الشيخ خالد إن "الحكومة لديها الأرقام الحقيقية" حول التركيبة السكانية في البحرين، وذلك من دون الكشف عن هذه الأرقام.

وأضاف أن "الإصلاح في البحرين سيتواصل وهو ما ستثبته الأيام القليلة المقبلة بما في ذلك محاسبة الحكومة في المستقبل".

رفض للتدخل الإيراني والسعودي في الشأن البحريني

من جهة أخرى طالب الشيخ علي سلمان زعيم المعارضة الشيعية في البحرين في مؤتمر صحافي يوم الأربعاء إيران بعدم التدخل في الشأن البحريني الداخلي كما طالب السعودية بسحب قوات درع الجزيرة.

وقال سلمان "إننا لا نريد ان تتحول البحرين الى ساحة صراع بين السعودية وايران".

وكانت البحرين قد أدانت في وقت سابق تصريحات الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بعدما أعلن الأخير عن دعمه للمحتجين.

يذكر أن البحرين قد شهدت حركة احتجاجية كبيرة للمطالبة بالإصلاح السياسي منذ 14 فبراير/شباط الماضي، قبل أن تنهي السلطات الأمنية بالقوة قبل ما يقارب أسبوعين اعتصاما استمر لشهر في المنامة.

XS
SM
MD
LG