Accessibility links

البورصة المصرية تواصل مكاسبها مدفوعة بدخول مؤسسات استثمارية ومالية جديدة


واصلت البورصة المصرية صعودها يوم الأربعاء الذي بدأ مطلع الأسبوع الحالي، لتنهى تعاملات الجلسة قبل الأخيرة من الشهر الحالي على ارتفاع لجميع مؤشراتها، مدفوعة بإقبال لافت للمؤسسات والصناديق الاستثمارية العربية والأجنبية على الشراء، بينما اتجهت تعاملات المصريين نحو البيع.

وارتفع مؤشر البورصة الرئيسي إيجي اكس 30 بنسبة 1.32 بالمئة مسجلا 71.51 نقطة، ليبلغ 5480.94 نقطة عند الإغلاق، فيما واصلت مشتريات الأفراد دعم مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة ليصعد إيجي اكس 70 بنسبة 0.69 بالمئة مسجلا 571.34 نقطة، كما أضاف مؤشر إيجي اكس 100 الأوسع نطاقا نحو 1.12 بالمئة إلى قيمته مسجلا 921.04 نقطة.

وتراجع حجم التداولات الأربعاء قياسا بالأيام السابقة ليبلغ نحو 962 مليون جنيه منها 871 مليون جنيه للأسهم الرئيسية، و88 مليون جنيه للمتعاملين الرئيسيين وصفقات نقل ملكية بالسوق (خارج المقصورة).

وقال وسطاء بالسوق إن الدقائق الأولى من الجلسة شهدت عمليات جني أرباح سريعة على خلفية الارتفاعات التي حققها المؤشر في الثلاث جلسات الماضية والتي بلغت نحو تسعة بالمئة.

وفي ظل تحقيق معظم الأسهم بالبورصة للمكاسب قوية، أوقفت إدارة السوق التداول على العديد من الأسهم لمدة نصف ساعة، إلا أن ضغوط البيع قلت بفضل عمليات الشراء التي مارستها المؤسسات الاستثمارية التي مثلت نحو 71.5 بالمئة من التعاملات في السوق.

وبلغ رأس المال السوقي بحلول إغلاق جلسة التداول نحو 407 مليارات جنيه، وهو نفس مستواه في جلسة 27 يناير/كانون الثاني الماضي.

وسجلت الأسهم القيادية في السوق أداء إيجابيا في جلسة الأربعاء، حيث قفز سهم أوراسكوم للإنشاء إلى مستوى 242.88 جنيه متصدرا قيم التداولات بأكثر من 108 ملايين جنيه، كما واصلت الأنباء الايجابية لشركة "أوراسكوم تليكوم" دعمها للسهم الذي قفز إلى مستوى 4.13 جنيه، وبلغ سهم البنك التجاري نحو 33.03 جنيه، فيما تراجع سهم عز الدخيلة بعد استئناف تداولاته بنحو 8.7 بالمئة، مسجلا 601.31 جنيه.

XS
SM
MD
LG