Accessibility links

logo-print

اليابان تعترف بتدني معايير السلامة العامة داخل محطاتها النووية


رفعت اليابان من درجة حماية السلامة العامة داخل محطات الطاقة النووية التابعة لها، بعدما أقرت رسميا أن المعايير التي كانت مطبقة قبل الزلزال المدمر وموجات المد العاتية التي ضربتها الشهر الجاري لم تكن على المستويات المطلوبة.

واعترفت الحكومة اليابانية في بيان لها يوم الأربعاء أنه "لا تبدو هناك نهاية سريعة للأزمة في مفاعل فوكوشيما النووي، مع ارتفاع مستويات اليود المشع في مياه البحر القريبة منه".

وقال يوكيو ايدانو كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني في تصريح له، "إننا لسنا في وضع يمكننا من القول إننا سنسيطر على هذا الأمر خلال فترة محددة."

وتأتي اعترافات الحكومة اليابانية بعدما عثر على بلوتونيوم في تربة المحطة النووية، الأمر الذي أثار ذعر السكان والسلطات المحلية التي كانت تكبدت خسائر بشرية فادحة عقب أمواج التسوناني العاتية التي خلفت ما يزيد على 27 آلفا و500 شخص ما بين قتيل ومفقود.

ومن ناحيتها طالبت وزارة التجارة اليابانية بإعادة النظر في السياسات الوطنية المتعلقة بإنتاج الطاقة، واستبدال المفاعلات النووية البالغ عددها 55 مفاعلاً بمصانع تركز على استغلال موارد الطاقة الشمسية.

وتأتي التصريحات الرسمية اليابانية، بعد ساعات على إعلان وكالة السلامة النووية في طويكيو أن مياه البحر قرب محطة فوكوشيما تحتوي على مستويات خطيرة من اليود المشع التي تزيد 3355 مرة عن الحد المسموح به قانونا.

وتنتظر السلطات اليابانية وصول عدد من أجهزة الإنسان الآلي "روبوت"، التي وافقت الولايات المتحدة على إرسالها بغية المساعدة في استكشاف قلب المفاعلات وبرك الوقود المستنفد داخل المحطات النووية المتضررة.

XS
SM
MD
LG