Accessibility links

logo-print

عقار جديد يقدم أملا لمرضى سرطان الرئة


أجرت نخبة من أطباء باحثين في مستشفيات رادكليف أوكسفورد البريطانية تجربة على عقار جديد لمرضى سرطان الرئة الذين لم يعودوا يستجيبون للعلاج الكيميائي بهدف وقف نمو الأورام القاتلة بإعاقة بروتين يسمح لها بالنمو.

وأكد الأطباء أنه إذا نجحت هذه التجربة فمن الممكن أن يصبح علاجا جديدا للمرضى المصابين بسرطان الرئة في مرحلة متقدمة ومنحهم أمل لحياة أطول.

وتقول صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن مرض سرطان الرئة الذي يصيب 300 ألف شخص في بريطانيا سنويا غالبا ما يمر دون تشخيص حتى يصير في مرحلة متقدمة، مشيرة إلى أن أقل من عشرة بالمئة من المصابين يعيشون نحو خمس سنوات بعد تشخيص هذا المرض الفتاك.

وقال الدكتور دينيس تالبوت الاستشاري في مستشفيات رادكليف ومركز الطب السريري لبحوث السرطان في جامعة أوكسفورد "إن الأمر مشجع كثيرا أن نتمكن من الانتقال بهذا الدواء التجريبي لمعالجة سرطان الرئة إلى المزيد من التطوير، ونأمل أن يزيد من معدلات نجاة مرضى سرطان الرئة".

وأضاف تالبوت أن فرص النجاة من سرطان الرئة ما زالت منخفضة لأن غالبية المرضى ما بين 65 و75 بالمئة يتم تشخيصهم عندما يكون السرطان قد اشتد مما يجعله أصعب في المعالجة بنجاح مؤكدا وجود "حاجة ملحة لتطوير أدوية جديدة يمكن أن تقدم خيارات إضافية لهؤلاء المرضى".

ويأمل الباحثون أن يوقف العقار الجديد قدرة الخلايا السرطانية على تكوين بروتين يسمى سرفيفن الذي يحث الخلايا على النمو ويحول دون موتها.
XS
SM
MD
LG