Accessibility links

مسؤولون أميركيون يصرحون بأن الرئيس أوباما وقع أمرا سريا بتقديم دعم سري للثوار الليبيين


صرح مسؤولون أميركيون لوكالة أنباء رويترز الأربعاء بأن الرئيس باراك أوباما وقع أمرا سريا يخول الحكومة الأميركية تقديم الدعم بشكل سري لقوات الثوار في ليبيا الذين يسعون للإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي.

وطبقا لما قالته أربعة مصادر في الحكومة الأميركية على دراية بهذه القضية فإن الرئيس أوباما وقع أمرا يعرف باسم "مرسوما رئاسيا" خلال الأسبوعين أو الثلاثة الماضية.

وقالت هذه المصادر إن المراسيم هي شكل أساسي من أشكال الإدارة الرئاسية التي تستخدم للسماح لوكالة الاستخبارات الأميركية القيام بعمليات سرية. إلا أن وكالة الاستخبارات الأميركية والبيت الأبيض امتنعا عن التعليق على ذلك.

وقد برزت أنباء توقيع الرئيس أوباما على هذا المرسوم في الوقت الذي تحدث فيه الرئيس أوباما وغيره من المسؤولين الأميركيين ومسؤولين من الدول الحليفة علنا عن امكانية تقديم السلاح إلى معارضي القذافي الذين يقاتلون قوات الحكومة التي تمتلك سلاحا أفضل.

مما يذكر أن الولايات المتحدة تشارك في تحالف مع دول أعضاء في حلف شمال الأطلسي وبعض الدول العربية التي تقوم بقصف جوي لقوات الحكومة الليبية بموجب تفويض من الأمم المتحدة لحماية المدنيين المعارضين لنظام القذافي.

وكان الرئيس أوباما قد قال خلال مقابلة مع شبكة ABC التلفزيونية الأميركية الثلاثاء إن الهدف من ذلك في نهاية المطاف هو تنحي القذافي عن السلطة. وتحدث أوباما عن ممارسة ضغوط مستمرة بالإضافة إلى القوة العسكرية لإجبار القذافي على الرحيل.

وقال الرئيس أوباما إن الولايات المتحدة لم تستبعد تقديم الأسلحة إلى الثوار. وقال إنه "من العدل أن نقول إنه إذا رغبنا في إيصال السلاح إلى ليبيا فإننا نستطيع فعل ذلك. إننا ننظر في جميع الخيارات عند هذا الحد".
XS
SM
MD
LG