Accessibility links

logo-print

أشجار الكرز المزهرة في واشنطن تستقطب العديد من السياح


في فصل الربيع من كل عام، تمتزج مشاعر الفرح مع انطلاق الاحتفال بتفتح براعم زهر شجر الكرز المهداة من اليابان إلى العاصمة الأميركية واشنطن.

غير أن هذه السنة ترتدي المناسبة شعورا بالحزن والأسى تجاه اليابان المنكوبة بزلزال مدمر أعقبه مد بحري في 11 مارس/آذار راح ضحيته الآلاف.

وتضامنا مع اليابانيين، تجمع عدد كبير من الأميركيين والسياح الذين يتوافدون إلى واشنطن في مثل هذا الوقت لحضور الاحتفالات الوطنية التي تنظم مع بدء فصل الربيع، والذي يعرف بـ"The National Cherry Blossom Festival" وسط العاصمة الأميركية وأضاؤوا الشموع من اجل دعم الشعب الياباني في محنته.

وأشجار الكرز المزهرة، تحوِّل واشنطن، في فصل الربيع إلى وجهة سياحية تستقطب الزوار من شتى أنحاء العالم.

هذا سائح إلتقيناه فقال "اسمي لي من الصين".

والمهرجان السنوي يبدأ مع تفتح زهر أشجار الكرز وعددها ثلاثة آلاف قدمتها اليابان إلى الولايات المتحدة منذ 99 عاما كعلامة على علاقات الصداقة وحسن النية بين البلدين.

ولاحقا شكلت هذه المبادرة مناسبة سنوية تستقطب حتى الأميركيين المقيمين في ولايات بعيدة عن العاصمة.

"أنا سارة من ولاية ماساشوسيتس، نزور واشنطن في هذه الفترة من السنة لمشاهدة الشجر وبراعم الكرز ونستمتع بأجواء المدينة".

وهذا العام، أخذت هدية أشجار الكرز رمزا للتعبير عن تضامن الأميركيين مع اليابان.

السيدة آن من ولاية دالاوير على الساحل الشرقي للولايات المتحدة قالت "من الممتع أن تشاركنا اليابان بهذه الأشجار الجميلة.

وبعد الكارثة التي ضربتها هذه السنة تشعرنا هذه الأشجار بأننا أقرب إليها، ونشعر بالامتنان لمشاركتنا هذا الجمال".

من جهتهم، لم يتجاهل منظمو الحدث والمشاركون فيه ما حل باليابان مؤخرا، فسارعوا لإطلاق مبادرات الدعم اعتبارا من التاسع من أبريل/نيسان، بجهود التجمع الأميركي الياباني في واشنطن- وهو منظمة تثقيفية تعنى بتعريف الأميركيين على الثقافة اليابانية .

عن هذا النشاط، تحدث جون ملات رئيس التجمع لـ"راديو سوا"، فقال "لا نريد أن يعتقد أحد بأن الحياة تسير بشكل طبيعي وإننا نتجاهل المأساة التي ألمت باليابان. نعتقد إنها مناسبة عظيمة من اجل لفت انتباه الجميع لما يحدث في اليابان من خلال تخصيص يوم للتبرع من اجل التخفيف من مأساتهم والمساهمة في جهود إنعاش البلد".

وخلال جولة "راديو سوا" في شوارع العاصمة، التقينا بمجموعة من الفتيات اليابانيات وقد شكلت لهن المناسبة فرصة للتعبير عن الحنين والأسى لما جرى في بلدهم.

وقالت إحداهن "إن زهرة الكرز من أشهر أنواع الزهور في اليابان وهي تذكرني إلى حد كبير ببلدي".

ولبراعم الكرز معان كثيرة بالنسبة إلى اليابانيين وتربطهم بها علاقة متينة تأخذ في بعض الأحيان بعدا ثقافيا.

"اسمي هيري سغيراش وأنا من طوكيو وموجودة هنا للاستمتاع بمنظر زهر الكرز".

يقع متنزه واشنطن على ضفاف نهر بوتوماك ويتميز بالجمال في كل الأوقات، لكن المشاركة في الاحتفال له نكهة أخرى تواكب خلالها المراحل التحولية الساحرة لنمو زهرة الكرز.

وتتحول المناسبة إلى رحلة مدرسية للبعض ودرس تاريخ للسيدة مايير دوغان من ولاية ميريلاند التي تقول، "أتينا بالأولاد إلى هنا لمشاهدة زهور الكرز، وللاطلاع أكثر على التاريخ الذي يتحدث عن طريقة حصول الولايات المتحدة عليها. كذلك هدف رحلتنا اليوم يتركز على تعليم الأطفال بأن الدول أيضا تتبادل الهدايا".

وسيحظى زوار المهرجان الذي تختم فعالياته في العاشر من أبريل/نيسان على مجموعة متنوعة من الأنشطة والعروض الموسيقية، وعلى فرصة للاستجمام والتمتع بمناظر الزهور الجميلة.

XS
SM
MD
LG