Accessibility links

أنباء متضاربة حول سبب وفاة فتى في قرية تقع غرب عاصمة البحرين


أعلنت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة في البحرين الأربعاء أن فتى في الـ15 من عمره توفي بعد أن أصيب في الوجه بطلق ناري أطلقته قوات الأمن في قرية سار غرب المنامة. واشارت جمعية الوفاق إلى أن المنطقة لم تكن تشهد أي تجمهر أو أحداث، فيما نفت وزارة الداخلية في بيان أصدرته لاحقا أن تكون الوفاة بسبب طلق ناري.

وذكر البيان أن سبب الوفاة يعود إلى "إصابة رضية بالعنق ونزيف من الأوعية الدموية" حسب تقرير الطبيب الشرعي.

ونقل البيان عن مدير عام مديرية المحافظة الشمالية أن غرفة العمليات الرئيسية "تلقت بلاغا مساء الأربعاء يفيد بوجود جثة لشاب يبلغ من العمر 15 عاما"، مضيفا أنه "تم إخطار النيابة العامة التي انتدبت الطبيب الشرعي" الذي أثبت في تقريره أن الوفاة ناتجة عن إصابة بالعنق إدت إلى "كسر بالفقرة العنقية الأولى وتهتك ونزيف من الأوعية الدموية".

وقال المسؤول الأمني البحريني إن "المنطقة لم تشهد أي التحام أو تصادم" وإن "الإصابة لا تعود لطلق ناري" مشيرا إلى أن الجهات المختصة باشرت عمليات البحث والتحري لكشف ملابسات الحادثة.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت الثلاثاء أن 24 شخصا قد قتلوا في الاحتجاجات التي شهدتها البحرين منذ 14 فبراير/شباط بينهم أربعة من رجال شرطة.
XS
SM
MD
LG