Accessibility links

بدء جلسات الحوار الوطني في القاهرة بمشاركة 160 شخصية مصرية


بدأت في مقر مجلس الوزراء المصري أولى الجلسات التشاورية للحوار الوطني برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء يحيي الجمل ومشاركة أكثر من 160 شخصية من مختلف الاتجاهات والإنتماءات بينهم ممثلي مختلف الأحزاب والقوى السياسية والحركات الاحتجاجية وشباب الثورة.

ومن المقرر أن يعقد الحوار الذي يحمل عنوان "نحو عقد إجتماعي جديد" خمس جلسات تشاورية تنتهي في العاشر من‏ أبريل/نيسان المقبل.

وتتناول الجلسات العديد من قضايا العمل الوطني في مقدمتها المصالحة الوطنية وأطرافها وشروطها والمناخ الملائم لإنجاحها‏، إلى جانب سبل تحقيق العدالة الاجتماعية‏ وسياسات مكافحة الفقر وتحسين الأجور‏‏ والتوزيع العادل للثروة‏.‏

وينتظر أن يلقي الخميس الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء كلمة في الجلسة التشاورية الأولى.

رؤية مستقبلية لعقد اجتماعي جديد

وصرح نائب رئيس مجلس الوزراء بأن الحوار الوطني يهدف إلى رؤية مستقبلية لعقد اجتماعي جديد يحدد الإطار العام لدعم الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي الذي أفرزته ثورة 25 يناير‏/كانون الثاني.

من جانبه صرح المتحدث باسم مجلس الوزراء بأن الحوار لم ولن يكون مغلقا على أحد بعينه بل شمل كافة طوائف المجتمع المصري، متوقعا أن تصل أعداد المشاركين في الحوار إلى الآلاف في المرة أو المرتين المقررة أسبوعيا.

وقال القس باخميوس أحد المشاركين في الحوار "هناك مجموعات كثيرة جدا من العقلاء العظماء أيا كانت أديانهم أو أنواعهم، لكن هناك الصوت الحكيم الجميل الرائع الذي كل الناس بتفكر فيه وماشيه به أن مصر هي الأساس في كل شيء".

يذكر أن وسائل الإعلام المصرية ستكون هي الناقل الحصري لجلسات الحوار الوطني.
XS
SM
MD
LG