Accessibility links

منظمة العفو الدولية تندد بما تعتبره تراجعا لكندا في مجال حقوق الإنسان


ندد الأمين العام لمنظمة العفو الدولية سليل شيتي الأربعاء في مدينة مونريال الكندية بما اعتبره "تراجعا كبيرا" لكندا في مجال حقوق الإنسان.

وأورد ستة ملفات قال إنها تثير قلق المنظمة الدولية ولها علاقة بفشل أوتاوا في محاولتها الفوز بمقعد في مجلس الأمن الدولي، حسب تعبيره.

وأشار شيتي إلى تسليم الجيش الكندي سجناء للسلطات المحلية الأفغانية، وموقف أوتاوا في قضية عمر خضر "الطفل الجندي الذي اعتقل ظلما" وقد يكون تعرض للتعذيب، وكذلك السياسة "غير المتوازنة" في الشرق الأوسط في إشارة الى دعم كندا المطلق لإسرائيل.

وعلى الصعيد الداخلي، ندد شيتي بـ"غياب خطة وطنية للتصدي للعنف ضد النساء" و"بشكل عام، كم أصوات المنشقين"، في إشارة إلى إلغاء الحكومة الفدرالية تمويل منظمة مستقلة غير حكومية.

وقال شيتي بالقول في ختام أعمال مؤتمر عام حول العلاقات بين وسائل الإعلام الجديدة وحقوق الإنسان "إذا أخذنا كل هذه الأمور معا، نشعر بوجود تراجع كبير في الموقف العام لكندا في مجال حقوق الإنسان".
XS
SM
MD
LG